خريف

بياض أحمد
2017 / 3 / 18

ساعة واحدة
وسنمضي
ساعة واحدة
قريبة سوالف الليل
قريبة
رحى الانتظار
قريب
محو تلك الدقائق
من بستان الفرح
لترتدي
وشمة الروح
بسمة مخالفة
على ريح الوداع.......
أيها الطفل
كيف كانت أمك
على نبراس الدمع الأول
هل كانت تمشي
على ريش البحر
هل كانت تؤدي
تلك المناسك
في رعدة الخريف
هل كانت تنظر
إلى مرآة
عرسها اليتيم.....
شفاه
وردة نهر
طفت مع المياه الجارية
وانغمست
في يعسوب البحر........