حديث العبد مع أنليل

ماجد الحيدر
2017 / 3 / 16

حديث العبد مع أنليل-لوحٌ منسي
قصة قصيرة
ماجد الحيدر
- في سرعة أجبني يا أنليل، يا ابن آنو وكي. في سرعة أجبني.
- وفيم العجالة أيها الشقي؟ فيم العجالة يا ذا الرأس الأسود؟
- لم يعد رأسي أسود يا إنليل. لم يعد أسود، ولهذا أنا في عجالة من أمري.
- وما سؤالك يا هذا؟ ما سؤالك أيها المخلوق الضئيل؟
- هو السؤال نفسه مذ كنت فتيا. هو نفسه يا سيد الأكوان. يا أيها المولود من شهقة وصال بين الأرض والسماء.
- ...
- هل ثمة نهاية لهذا العبث.. هذا الاعتياد والتكرار؟
- ساذجٌ أنت يا هذا، ساذج أنت أيها المجبول من طين.. أتظنني أبخل بالجواب.. لو أنني عرفت؟!
- الوقتُ ينفد يا أنليل، في سرعة أجبني.
- لا تحاصرني بالسؤال يا عبدُ.. لا تدفعني لبعثِ طوفان جديد!