بين الاسلام و المسيحية ج4

ايدن حسين
2017 / 3 / 16

الاديان جميعها خرافات
و لانها كلها في الهوى سوا .. لذلك ساحاول المقارنة بين موسى و محمد في هذه المقالة
طبعا انا كما تعلمون مهتم بالزبدة .. و لن ادخل في تفاصيل كثيرة مملة
القران يدعي .. ان موسى تلقى التوراة او الوصايا العشر .. منقوشة على الواح من الطين او الخزف .. الى هنا و الامر جيد
عندما عاد الى قومه و هو يحمل الالواح .. رآهم قد اتخذوا العجل للعبادة .. فماذا فعل .. القى الالواح الى الارض فتكسرت .. يا فرحتي .. يا فرحتي
لو ان امام جامع في الوقت الحاضر .. خرج من المسجد و هو يحمل قرانا .. و راى امرا منكرا في الشارع .. و لانه غضب .. فرمى القران الذي في يده فتمزقت .. ماذا سيكون رد فعلكم ايها المسلمون
لا بد و انكم ستوبخون الامام اكثر حتى من الاشخاص الذين عملوا الامر المنكر في الشارع .. فلا يمكنكم تقبل ان يرمي احد القران الى الارض كائنا من كان
فما لكم لا تغضبون على موسى .. و هو القى الواح ربه المنزلة عليه .. و لاحظوا ان الواح موسى هي الواح عادية .. اي .. ليست من نوع ضد الكسر او التحطم .. يعني الواح مصنوعة في الصين
نبي و رسول و كليم مثل موسى .. لم يستطع ان يتمالك نفسه .. فغضب و القى الواح ربه الى الارض بعنف فتكسرت .. يا حلاوة ياولاد
طيب .. لنفترض ان هذا الفعل ليس قبيحا .. و لان موسى كان غاضبا جدا .. فاننا نعذره لتصرفه هذا
اذن .. يمكننا عن طريق هذا المثال و التصرف .. اي تصرف موسى .. ان ننفي قدسية الكتب او الالواح السماوية .. فها هو موسى .. و قد تسبب بتحطيم الواح الله المنزلة عليه لانه كان غاضبا
و الان تعالوا نعود الى الوراء الفين او ثلاثة الاف سنة قبل موسى .. الى اي عصر سنعود .. نعود الى عصر حمورابي الملك البابلي
حمورابي انسان عادي .. اي بشر مثل اي بشر .. قام بتدوين اوامره و قوانينه على مسلة اسطوانية حجرية كبيرة الشكل .. مما ادى الى ان تبقى قوانينه محفوظة الى يومنا هذا
موسى لديه الواح .. لا باس .. لكننا عندما ناتي الى عيسى او محمد .. ليس هناك لا مسلة اسطوانية و لا الواح حتى
ماذا يعني هذا
يعني هل معقولة .. ان الله بدلا من تطوير وسائل حفظه لكتبه المنزلة .. اذا به يعود الى الوراء .. فيستخدم وسائل بدائية اكثر لحفظ كتبه السماوية التي جاءت بعد موسى بالاف السنوات
المفروض كان انزل القران و الانجيل على الواح ايضا .. هذا على اقل تقدير .. او كان يجب ان يطور وسائل حفظه للكتب السماوية التي نزلت بعد التوراة
هل اله الاديان لم يعلم بمسلة حمورابي .. اذا كان لا يعلم .. الم يكن من الواجب عليه ان يتعلم من حمورابي .. تماما كما تعلم قابيل كيف يواري جثة اخيه الذي قتله .. من الغراب
و اضيف هنا .. انني انزه اله الكون ان يكون هو اله الاديان الغريب العجيب
بدلا ان يطور الواح الطين او الحجر .. الى بلاستيك او زجاج او ورق غير قابل للبلل او التمزق .. اذا به .. لا يهتم اساسا الى الطريقة التي سيحافظ محمد و صحبه على القران المفترض انه اخر كتاب سماوي
فيكتب المسلمون القران على العظام و جلود الحيوانات و اوراق الاشجار و البردي
محمد ياتي بعد حمورابي بعد مرور 5000 سنة .. حمورابي يحتفظ بقوانينه على مسلة حجرية .. محمد يحتفظ بالكتاب السماوي الاخير على العظام و الجلود و اوراق الشجر .. الشربات يا نفيسة
هل يعقل ان يكون حمورابي اكثر علما و خبرة و حرصا من اله الاديان .. اله الاديان عاجز عن حفظ كتبه السماوية يا اخواني الاعزاء .. اله الاديان لم يستطع ان يحفظ قرانه على مسلة حجرية .. و لا نقول على قرص مدمج او لابتوب
و احترامي
..