كهف الموج

بياض أحمد
2017 / 3 / 14

...وتقول أنثى الليل
سأمنح قميصي للشعاع
و أرشق السواقي المتخلفة
عن الظمأ
بسوس غاوية---
بؤس المناجل
على صدر كفي...
حدائق متمردة
تشرب نخب الولاية
على أرجوان القمح‚
وتعيد المساحيق
إلى قضبان الليل
أهوى كانتفاضة في عشق النجوم...
انهيار دوالي
على غمديه القناع---
أعيد الكرّة مرتين
ومرتين
تتمر الجفون
هاوية التصدع---
وأكتب التلاوة
على حجر الصوم
وأشرب لغة
اعتذار الأشياء
يسحرني الموت في الغياب
مساء الاجترار
على نجمة الوليد---
وقنديل الوصاية الباهت---
خندق الأشواق على كفي
وموت جديد
تطلّ شرفة المنسي
وتعيد سيرة التراب...
تنعدم الرؤيا في فجر قاحل
وشتاء البلوغ:
مطر من فلاذ...
أين الهوية?!
خرافة ظل منقوش
على تابوت الحجر---
ثوب نجم في الضباب---
وعزاء منفرد
في غربة الاجترار---
وعرق الإقطاع المنتشي
بسيرة الوحل
والدم
وكهف الموج...
ذ أحمد بياض/ المغرب/