اسماعيل رضوان يعترف ياسرائيل بدون مقابل

محمود فنون
2017 / 3 / 14

أيها الناس إقرأوا الخبر جيدا جيدا
إقرأوا تصريح اسماعيل رضوان بشكل دقيق
اسماعيل رضوان لا يريد التفاوض مع إسرائيل .. هذا ليس جديد ولا أهمية له في هذا السياق .
اسماعيل رضوان لا يريد التفاوض مع إسرائيل .. هذا ليس بجديد ولا أهمية له .
ما هو المهم ؟
المهم هو الجديد
هو القبول بدولة في الضفة والقطاع مع رفض الإعتراف ورفض التفاوض .
هل هذا امر خطير ؟
الجواب نعن نعم نعم
إنه يمنح أراضي 1948م لليهود هكذا من تلقاء نفسه وبدون ثمن وبناء على توسط العرابين فقط
وهل أخذ بالمقابل شيء ؟؟
نعم أخذ " عفارم " من بعضهم وتصريحات ضاغطة من بعضهم الآخر .
ولكنه لم يعترف باسرائيل !!!
تعالوا نراجع تصريحات ومسار مواقف حركة فتح .. هي ذاتها ولا غير .
وهذه التصريحات كانت تعني وهي تعني اليوم التخلي عن أراضي 1948م طوعا وبدون مقابل ونتيجة تفاوض مع عرابين ثم تفاوض مع الذات .
وظاذا عن الشروط ؟؟
هنا نقول لإسماعيل رضوان " "نحن نعرف حجمك وحجم الحركة الفلسطينية الحالية ، ونعرف ارتباطاتك ومصادر تمويلك "
ونعرف ان القيادة الفلسطينية التي تنتمي لها انت وامثالك هي قيادة مخصية على المستوى الجماعي والفردي وانك اعجز من أن تطرح شروط حقيقية .
لا تفاوض مع إسرائيل ولا اعتراف باسرائيل !!! جاه الله عليك تعترفمن اليوم وبلاش تقدم هذا الإعتراف بشكل صريح بعد وقت وبنفس طريقة عرفات مقابل ان تعترف إسرائيل بحماس .
إن القبول بدولة في الضفة والقطاع بعد ان ظهر عجز اصحاب الشعار الحقيقيين هو فقط فاتورة تعني " إطمئني يا إسرائيل من جانبنا وهذا اعتراف كبير و.
إن تقديم هذا الإعتراف هو الهدف الوحيد من اللقاء المنشور أدناه نسخا
أمد/ غزة: أعلن القيادي في حركة "حماس"، إسماعيل رضوان، مساء اليوم الاثنين، عن قبول حركته بإقامة دولة فلسطينية على حدود الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، مع عدم الاعتراف بإسرائيل وتعبر هذه المرة الأولى في تاريخ حماس منذ تأسسها تقبل بهذا..
وشدد رضوان، على رفض "حماس" المطلق للمفاوضات السياسية مع إسرائيل، قائلا: إن "المفاوضات مع الاحتلال الإسرائيلي مرفوضة مطلقا وقد انتهت إلى الفشل وطريق مسدود".
وفال ، إن حركته ترفض إدخال قوات دولية لقطاع غزة ولا تسعى لإقامة دولة مستقلة فيه.
وأضاف رضوان، خلال ندوة سياسية حول "رفض فكرة إدخال قوات دولية للقطاع"، عقدتها جامعة الأقصى في مقرها بمدينة غزة، إن "حماس لا تسعى لإقامة دولة مستقلة في قطاع غزة ولا تقبل بدول بدونه".
وشدد على رفض حركته لفكرة إدخال قوات دولية للقطاع، معتبرا أن الهدف منها "التهرب من الواقع الجديد الذي فرضته المقاومة في غزة ومن منح الشعب الفلسطيني لحقوقه".