سفر أيوب

بياض أحمد
2017 / 3 / 12

كهف الملازمة
والجبل الذي يسعى
إلى النور....
بحر الوجود
عِرق الأرق.....
والحالمون
على جفن الملهى-
صبار الحقول
يتلو دعاء السيل-
من لقمة الجفاف
ينثر الماء
رمق الولادة
يتنحّى السيل
عن حلم الشتاء-
وعلى البوابة
رسول يغسل كف النجوم
جفن تائه:
نشيد الوصاية
يزكّي لقمة الحروف-
وعلى رموش التلال
يحلق الهدهد
برحم الهديل....
ما بقي من المشارف النائية:
وتر
يحمل اليوم
على حجاب الصمت
ولغة العرق-
يغازل المشاة
رحم البئر-
وتمشي روما
بأعراس الدخان‚
تمشي الليالي
بنعش القمر
وحناء الرمل
وتنتظر بريق النجوم المعتكفة في السماء....

ذ أحمد بياض/ المغرب/