الابتزاز المالي تحت تهديد السلاح..صموئيل الأول.. إصحاح1- 25

طلعت خيري
2017 / 3 / 9

الابتزاز المالي تحت تهديد السلاح..صموئيل الأول.. إصحاح1- 25


1 و مات صموئيل فاجتمع جميع اسرائيل و ندبوه و دفنوه في بيته في الرامة و قام داود و نزل الى برية فاران* 2 و كان رجل في معون و املاكه في الكرمل و كان الرجل عظيما جدا و له ثلاثة الاف من الغنم و الف من المعز و كان يجز غنمه في الكرمل* 3 و اسم الرجل نابال و اسم امراته ابيجايل و كانت المراة جيدة الفهم و جميلة الصورة و اما الرجل فكان قاسيا و رديء الاعمال و هو كالبي* 4 فسمع داود في البرية ان نابال يجز غنمه* 5 فارسل داود عشرة غلمان و قال داود للغلمان اصعدوا الى الكرمل و ادخلوا الى نابال و اسالوا باسمي عن سلامته* 6 و قولوا هكذا حييت و انت سالم و بيتك سالم و كل ما لك سالم* 7 و الان قد سمعت ان عندك جزازين حين كان رعاتك معنا لم نؤذهم و لم يفقد لهم شيء كل الايام التي كانوا فيها في الكرمل* 8 اسال غلمانك فيخبروك فليجد الغلمان نعمة في عينيك لاننا قد جئنا في يوم طيب فاعط ما وجدته يدك لعبيدك و لابنك داود* 9 فجاء الغلمان و كلموا نابال حسب كل هذا الكلام باسم داود و كفوا* 10 فاجاب نابال عبيد داود و قال من هو داود و من هو ابن يسى قد كثر اليوم العبيد الذين يقحصون كل واحد من امام سيده* 11 ااخذ خبزي و مائي و ذبيحي الذي ذبحت لجازي و اعطيه لقوم لا اعلم من اين هم* 12 فتحول غلمان داود الى طريقهم و رجعوا و جاءوا و اخبروه حسب كل هذا الكلام* 13 فقال داود لرجاله ليتقلد كل واحد منكم سيفه فتقلد كل واحد سيفه و تقلد داود ايضا سيفه و صعد وراء داود نحو اربع مئة رجل و مكث مئتان مع الامتعة* 14 فاخبر ابيجايل امراة نابال غلام من الغلمان قائلا هوذا داود ارسل رسلا من البرية ليباركوا سيدنا فثار عليهم* 15 و الرجال محسنون الينا جدا فلم نؤذ و لا فقد منا شيء كل ايام ترددنا معهم و نحن في الحقل* 16 كانوا سورا لنا ليلا و نهارا كل الايام التي كنا فيها معهم نرعى الغنم* 17 و الان اعلمي و انظري ماذا تعملين لان الشر قد اعد على سيدنا و على بيته و هو ابن لئيم لا يمكن الكلام معه* 18 فبادرت ابيجايل و اخذت مئتي رغيف خبز و زقي خمر و خمسة خرفان مهياة و خمس كيلات من الفريك و مئتي عنقود من الزبيب و مئتي قرص من التين و وضعتها على الحمير* 19 و قالت لغلمانها اعبروا قدامي هانذا جائية وراءكم و لم تخبر رجلها نابال* 20 و فيما هي راكبة على الحمار و نازلة في سترة الجبل اذا بداود و رجاله منحدرون لاستقبالها فصادفتهم* 21 و قال داود انما باطلا حفظت كل ما لهذا في البرية فلم يفقد من كل ما له شيء فكافاني شرا بدل خير* 22

توضيح


مات صموئيل في الرامة وندب عليه بني إسرائيل في بيته ..وبعد الوفاة نزل داوود الى برية فاران ...كان رجل من معون اسمه نابال وله امرأة اسمها ابيجايل وله أملاك في الكرمل ..وعنده ثلاثة آلاف رئس غنم والف من المعز وكان يجز غنمه (بمعنى يقص الصوف ) في الكرمل ... وكانت امرأته قليلة الفهم جميلة المنظر... وأما الرجل فكان قاسيا ورديء الأعمال وبخيل وهو كالبي أي بمعنى من بني كالب ابن نفتالي ... وفي برية فاران سمع داوود أن نابال يجز غنمه فأرسل إليه عشرة غلمان يستجدون منه ..قالوا.. حييت أنت وسالم بيتك.. سمعنا عندك جزازين فاعلم حين كان رعاتك معنا لم نؤذهم و لم يفقدوا شيء من ملك طيلة الأيام التي كانوا فيها في الكرمل ... فأعطي من يدك لعبيدك ..ولابنك من آل داوود ...قال من هو داوود ومن هو ابن يسى قد كثر العبيد الذين يقحصون أمام أسيادهم ...ااعطي خبزي ومائي وذبحي لجازي به قوم لا اعلم من أين هم ... فرجع الغلمان واخبروا داوود بما قاله نابال ..فقال لرجاله فليحمل كل واحد منكم سيفه وصعد مع داوود نحو أربع مئة رجل مائتان منهم بقوا مع الأمتعة ... وصل الخبر الى ابيجايل امراة نابال بأن داوود وجيشه الى الكرمل.. فبادرت وأخذت مأتي رغيف خبز وزقي خمر وخمسة خرفان مهياة وخمس كيلات من الفريك ومائتي عنقود من الزبيب ومأتي قرص من التين.. ووضعتها على حمير و قالت لغلمانها اعبروا أمامي وأما أنا سألحق بكم بينما هي راكبة على الحمار و نازلة في سترة الجبل إذا بداوود ورجاله انحدروا لاستقبالها ..قال داوود إنما باطلا حفظت كل ما له في البرية فلم يفقد شيء فكافأني شرا بدل خير


تعليق...


قرائنا في إصحاح سبق كيف انظم داوود الى أربع مائة رجل كانوا يسكنون صحراء فاران ..مطاردين عشائريا وسياسيا ومتهمون بجرائم مختلف ولما انظم داوود إليهم اختاروه رئيسا ... ونتيجة النقص المالي في الصحراء وضع داوود لنفسه شرعية سلب أموال كل من لم يعطي حقوق الرب .. لقد قرانا التهديد والقوة التي استخدمها داوود مع نابال بعد رفضه مساعدة غلمان داوود.... الإصحاح.. فأعطي من يدك لعبيدك ..ولابنك من آل داوود ...قال من هو داوود ومن هو ابن يسى قد كثر العبيد الذين يقحصون أمام أسيادهم ...ااعطي خبزي ومائي وذبحي لجازي به قوم لا اعلم من أين هم فقال لرجاله فليحمل كل واحد منكم سيفه وصعد مع داوود نحو أربع مئة رجل مائتان منهم بقوا مع الأمتعة