داوود اشرف من مسيح الرب..صموئيل الأول .. إصحاح 24

طلعت خيري
2017 / 3 / 5

داوود اشرف من مسيح الرب..صموئيل الأول .. إصحاح 24


1 و لما رجع شاول من وراء الفلسطينيين اخبروه قائلين هوذا داود في برية عين جدي* 2 فاخذ شاول ثلاثة الاف رجل منتخبين من جميع اسرائيل و ذهب يطلب داود و رجاله على صخور الوعول* 3 و جاء الى صير الغنم التي في الطريق و كان هناك كهف فدخل شاول لكي يغطي رجليه و داود و رجاله كانوا جلوسا فى مغابن الكهف* 4 فقال رجال داود له هوذا اليوم الذي قال لك عنه الرب هانذا ادفع عدوك ليدك فتفعل به ما يحسن في عينيك فقام داود و قطع طرف جبة شاول سرا* 5 و كان بعد ذلك ان قلب داود ضربه على قطعه طرف جبة شاول* 6 فقال لرجاله حاشا لي من قبل الرب ان اعمل هذا الامر بسيدي بمسيح الرب فامد يدي اليه لانه مسيح الرب هو* 7 فوبخ داود رجاله بالكلام و لم يدعهم يقومون على شاول و اما شاول فقام من الكهف و ذهب في طريقه* 8 ثم قام داود بعد ذلك و خرج من الكهف و نادى وراء شاول قائلا يا سيدي الملك و لما التفت شاول الى ورائه خر داود على وجهه الى الارض و سجد* 9 و قال داود لشاول لماذا تسمع كلام الناس القائلين هوذا داود يطلب اذيتك* 10 هوذا قد رات عيناك اليوم هذا كيف دفعك الرب اليوم ليدي في الكهف و قيل لي ان اقتلك و لكنني اشفقت عليك و قلت لا امد يدي الى سيدي لانه مسيح الرب هو* 11 فانظر يا ابي انظر ايضا طرف جبتك بيدي فمن قطعي طرف جبتك و عدم قتلي اياك اعلم و انظر انه ليس في يدي شر و لا جرم و لم اخطئ اليك و انت تصيد نفسي لتاخذها* 12 يقضي الرب بيني و بينك و ينتقم لي الرب منك و لكن يدي لا تكون عليك* 13 كما يقول مثل القدماء من الاشرار يخرج شر و لكن يدي لا تكون عليك* 14 وراء من خرج ملك اسرائيل وراء من انت مطارد وراء كلب ميت وراء برغوث واحد* 15 فيكون الرب الديان و يقضي بيني و بينك و يرى و يحاكم محاكمتي و ينقذني من يدك* 16 فلما فرغ داود من التكلم بهذا الكلام الى شاول قال شاول اهذا صوتك يا ابني داود و رفع شاول صوته و بكى* 17 ثم قال لداود انت ابر مني لانك جازيتني خيرا و انا جازيتك شرا* 18 و قد اظهرت اليوم انك عملت بي خيرا لان الرب قد دفعني بيدك و لم تقتلني* 19 فاذا وجد رجل عدوه فهل يطلقه في طريق خير فالرب يجازيك خيرا عما فعلته لي اليوم هذا* 20 و الان فاني علمت انك تكون ملكا و تثبت بيدك مملكة اسرائيل* 21 فاحلف لي الان بالرب انك لا تقطع نسلي من بعدي و لا تبيد اسمي من بيت ابي* 22 فحلف داود لشاول ثم ذهب شاول الى بيته و اما داود و رجاله فصعدوا الى الحصن*

تعليق...


بعد أن طرد شاول الفلسطينيين من ارض إسرائيل اخبروه عن تواجد داوود في برية عين جدي... فاخذ ثلاثة آلاف رجل من مختلف أسباط إسرائيل ثم توجهوا الى صخور الوعول وعند صير الغنم التي في الطريق يوجد كهف دخل فيه شاول لكي يغطي رجليه ... وداوود ورجاله كانوا جالسين في مغابن الكهف دون أن يعلم بهم شاول.. فقال رجال داوود هذا عدوك الذي أراد قتلك فقطع داوود طرف من جبتة دون أن يشعر ... لكن داوود ندم على ما فعله وقال حاشا أن اعمل هذا الأمر بسيدي مسيح الرب .. فوبخ داوود رجاله بالكلام ولم يتركهم أن ينقضوا على شاول ..ثم خرج شاول من الكهف لاستكمال طريقه نادى ورائه داوود قائلا يا سيدي الملك فالتفت شاول فخر داوود على وجهه وساجد ... وقال لماذا تسمع كلام الناس ممن يطلب أذيتك.. لقد رأيت كيف دفعك بك الرب ليدي في الكهف بإمكاني أقتلك ولكنني أشفقت عليك ... وقلت لا أمد يدي على مسيح الرب ..فانظر الى طرف جبتك بيدي كيف قطعتها دون أن تشعر وبإمكاني أن أقتلك ولكن لم افعل .....يقضي الرب بيني و بينك بل سينتقم لي منك ... كما يقول مثل القدماء من الأشرار يخرج شر.. فالديان يقضي بيني وبينك بل انقدني من يدك فلما فرغ داوود من الكلام .....قال شاول أهذا صوتك يا ابني داوود ورفع صوته وبكى وقال يا داوود أنت ابر مني لأنك جازيتني خيرا وأنا جازيتك شرا ولقد عملت بي خيرا عندما دفعني الرب الى يدك... ولم تقتلني .. فإذا وجد رجل عدوه في طريق وأطلقه ذلك خير فالرب يجازيك خيرا عما فعلته لي ...والان فاني على علم بأنك قادر على تثبت مملكة إسرائيل بيدك.. فاحلف شاول لي بالرب بان لا يقطع نسلي من بعدي ولا يبيد اسمي من بيت أبي .. فذهب شاول الى بيته.. وأما داود ورجاله فصعدوا الى الحصن



الكتاب المقدس ..التوراة.. صموئيل الأول ..إصحاح24
https://www.enjeel.com/bible.php?bk=9&ch=24