فوضى السلاح والاغتيالات والمطاردة البوليسية..صموئيل الأول .. إصحاح 21

طلعت خيري
2017 / 3 / 1

فوضى السلاح والاغتيالات والمطاردة البوليسية..صموئيل الأول .. إصحاح 21




1 فجاء داود الى نوب الى اخيمالك الكاهن فاضطرب اخيمالك عند لقاء داود و قال له لماذا انت وحدك و ليس معك احد* 2 فقال داود لاخيمالك الكاهن ان الملك امرني بشيء و قال لي لا يعلم احد شيئا من الامر الذي ارسلتك فيه و امرتك به و اما الغلمان فقد عينت لهم الموضع الفلاني و الفلاني* 3 و الان فماذا يوجد تحت يدك اعط خمس خبزات في يدي او الموجود* 4 فاجاب الكاهن داود و قال لا يوجد خبز محلل تحت يدي و لكن يوجد خبز مقدس اذا كان الغلمان قد حفظوا انفسهم لا سيما من النساء* 5 فاجاب داود الكاهن و قال له ان النساء قد منعت عنا منذ امس و ما قبله عند خروجي و امتعة الغلمان مقدسة و هو على نوع محلل و اليوم ايضا يتقدس بالانية* 6 فاعطاه الكاهن المقدس لانه لم يكن هناك خبز الا خبز الوجوه المرفوع من امام الرب لكي يوضع خبز سخن في يوم اخذه* 7 و كان هناك رجل من عبيد شاول في ذلك اليوم محصورا امام الرب اسمه دواغ الادومي رئيس رعاة شاول* 8 و قال داود لاخيمالك افما يوجد هنا تحت يدك رمح او سيف لاني لم اخذ بيدي سيفي و لا سلاحي لان امر الملك كان معجلا* 9 فقال الكاهن ان سيف جليات الفلسطيني الذي قتلته في وادي البطم ها هو ملفوف في ثوب خلف الافود فان شئت ان تاخذه فخذه لانه ليس اخر سواه هنا فقال داود لا يوجد مثله اعطني اياه* 10 و قام داود و هرب في ذلك اليوم من امام شاول و جاء الى اخيش ملك جت* 11 فقال عبيد اخيش له اليس هذا داود ملك الارض اليس لهذا كن يغنين في الرقص قائلات ضرب شاول الوفه و داود ربواته* 12 فوضع داود هذا الكلام في قلبه و خاف جدا من اخيش ملك جت* 13 فغير عقله في اعينهم و تظاهر بالجنون بين ايديهم و اخذ يخربش على مصاريع الباب و يسيل ريقه على لحيته* 14 فقال اخيش لعبيده هوذا ترون الرجل مجنونا فلماذا تاتون به الي* 15 العلي محتاج الى مجانين حتى اتيتم بهذا ليتجنن علي اهذا يدخل بيتي*


توضيح..

جاء داوود الى الكاهن اخيمالك في نوب فاضطرب منه ... وقال لماذا أنت لوحدك... قال داوود أن الملك أمرني بشيء وقال لي لا يعلم أحدا منه شيئا وأما الغلمان فقد عينت لهم مواضع بقوا فيها.. .. فماذا تحت يدك أعطني خمس خبرات قال الكاهن لداوود لا يوجد خبز محلل تحت يدي بل يوجد خبز مقدس... قال الكاهن هل الغلمان حفظوا أنفسهم من النساء فأجاب داوود منعت من النساء منذ أمس وما قبله عند خروجي.. وأما أمتعة الغلمان مقدسة... وهي نوع محلل يتقدس بالآنية.. فأعطاه الكاهن ألخبز المرفوع من أمام الرب ليضع مكانه خبز حار .. وكان في مذبح الرب رجل محصور اسمه دواغ الادومي رئيس رعاة شاول ... قال داوود لاخيمالك هل يوجد تحت يدك رمح أو سيف احمله فاني لم اجلب معي أي سلاح ..قال الكاهن هذا سيف جليات الفلسطيني الذي قتلته في وادي البطم ملفوف في ثوب خلف الافود فان شئت فأخذه ...فقال داود أعطني إياه ... وهرب داوود من أمام رئيس رعاة شاول الى اخيش ملك جت .. فقال عبيد اخيش أليس هذا داوود ملك الأرض الذي كان يتغنى فيه النساء ويرقصن قائلات ضرب شاول الوفه و داوود ربواته.. قالوا بلا.. أخفى داوود هذا الكلام في قلبه خوفا من اخيش ملك جت فتظاهر بالجنون واخذ يخربش على مصاريع الباب و يسيل ريقه على لحيته (أي اللعاب ) فقال اخيش لعبيده الم تروا الرجل مجنونا فلماذا تأتون به إلي ...هل العلي محتاج الى مجانين تأتون بهم الى بيتي


تعليق..

أكثر الشعوب تعاملا مع السلاح كعقيدة تحمي الدستور أو النظام الديني هي الولايات المتحدة وإسرائيل وكلا الدولتين تسمح لمواطنيها بحمل وحيازة السلاح .. عن طريق متاجر لبيع الأسلحة بكل أنواعها ..فهذه الفوضى وجدنها في هذا السفر ..شاول أراد اغتيال داوود مرتين ..يوناثان طالق سهاما كإشارة لداوود لهروبه الى الرامة ....شاول حاول اغتيال ابنيه يوناثان عندما سأله عن داوود.. شاول يرسل رئيس رعاة غنمه كرجل متخفي عابد محبوس في مذبح الرب لاغتيال داوود ..وأخيرا استولي داوود على سيف جليات الفلسطيني خوفا من اغتيال شاول





الكتاب المقدس ..التوراة.. صموئيل الأول ..إصحاح21
https://www.enjeel.com/bible.php?bk=9&ch=21