مراسيم شطآن نائية

بياض أحمد
2017 / 2 / 28

شاطئ حاف
ساحل مرآتي
خطواتي
تسيل على الأقدام
بحر يبحث عن طفل
لِيَشُقّ الحضيض الحجر
مساء غائب
تَبخَّرَ في حضن الليل
وياقوتة الصباح
حملتها روح نجمة تموت
قالت لي
هل هناك حب آخر
في أعاصير الوديان!؟
قلت لها
على نغمة سارية .....
كل شيء يحمل سحر الموت
وعلى شفتيك الرتيبة
لغة حلمي
يُكْتَبُ اسمي
على نهر جريح
هذا هو اسمي
ينقش على الثرى
اختمار الحروف
والحب على رمق شفتيك
مدادي
والبداية بحر
لنعانق ولادة الأمواج.......

ذ أحمد بياض/ المغرب/