نحو فهم الوجود و الغاية منه 5

ايدن حسين
2017 / 2 / 27

كل ساعة عاطلة او متوقفة .. تعطينا الوقت الصحيح مرتان في اليوم .. حيث تتزامن الساعتان التي تعمل .. و التي لا تعمل
ليس هذا فقط .. بل انك لو رسمت صورة ساعة .. و بدون بطارية او ميكانيكية و تعقيدات .. ايضا ستحصل على نفس النتيجة
هذا المثال .. يوضح لنا .. اننا يمكن ان ننخدع بسهولة امام المعطيات
الزمن من المفاهيم التي استعصت على الجميع .. علماء و عوام على السواء
لو اردت تعريف الزمن .. لما استطعت .. مثلا لناخذ هذا التعريف الذي ليس اكثر من تعريف الماء بالماء
الثانية الواحدة هي الفترة الزمنية بين تكة الساعة و تكة الساعة اللاحقة
اما في الساعة الذرية .. ساعة السيزيوم .. فالثانية الزمنية تعتمد على فترة انتقال الالكترون بين افلاك الالكترون في الذرة .. من مستوى طاقة اعلى الى مستوى طاقة اقل
و ساعة السيزيوم دقيقة الى درجة خطأ معياري .. ثانية واحدة لكل 30 مليون سنة في بعض الساعات .. و ثانية واحدة لكل 3 مليون سنة في ساعات اخرى
لنلقي نظرة على تعريف الزمن في الويكيبيديا
(( الزمن بعد فيزيائي رابع للمكان حسب نظرية النسبية الخاصة، لكنه لا يعدو كونه وسيلة لتحديد ترتيب الأحداث بالنسبة لمعظم الناس. ربما يكون مصطلح الزمن الأعصى على التعريف، فالزمن أمر نحس به أو نقيسه أو نقوم بتخمينه، وهو يختلف باختلاف وجهة النظر التي ننظر بها بحيث يمكننا الحديث عن زمن نفسي أو زمن فيزيائي أو زمن تخيلي.))
نلاحظ .. ان العالم انشتين .. اعتبر الزمن بعدا رابعا للمكان .. لكي يخرج من مطب عدم القدرة على تعريف الزمن .. و قال .. لمعرفة موقع جسم متحرك في الفراغ .. لا يكفي الابعاد الثلاثة .. الطول و العرض و الارتفاع .. بل يجب تحديد الزمن الذي كان فيه الجسم في تلك النقطة
طيب .. لنفترض ان انشتين محق في تنسيب الزمن الى المكان .. ماذا عن كثافة هذا الجسم .. هل سنعتبر كثافة الجسم بعدا خامسا للمكان .. و لونه بعدا سادسا .. وهكذا كلما اردنا الاشارة الى صفة من صفات هذا الجسم .. نضيف بعدا اخر .. يا للهول
موقع الجسم نبينه بالابعاد الاربعة .. الطول و العرض و الارتفاع و الزمن .. كثافته بعد خامس .. لونه بعد سادس .. و هكذا
طيب ماذا لو كان هذا الجسم غير منتظم .. او كان كبيرا .. او كان جسم امرأة مثلا
العلماء مع اني اجلهم كثيرا .. و لكن لا بد من ذكر الحقيقة .. الرياضيات هي الاداة الوحيدة بيد العلماء لتفسير الوجود و الكون و ما يحدث فيه
هل يستطيعون كتابة معادلة تصف جسم المراة مثلا .. او كتابة العلاقة رياضيا بين الرجل و المرأة .. ليس عن الجسم .. و لكن عن الذكورة و الانوثة
عندما ربط انشتين بين الزمن و المكان .. وجعل الزمن تابعا للمكان .. اصبح الكثيرون يصورون لنا الزمن .. انه ينشأ عن الحركة .. حيث قالوا .. لا زمن بلا وجود حركة
لكن تصوروا جسما يتحرك من النقطة الف الى النقطة باء و منه الى النقطة جيم .. طالما هناك حركة فهناك زمن حسب زعمهم .. لكن هذا الجسم يتحرك من الف الى باء .. و يتوقف تماما في النقطة باء . و يستمر هذا التوقف فترة زمنية معينة .. ثم يستمر الجسم بالذهاب الى النقطة جيم
هل ان توقف الجسم في النقطة باء فترة معينة .. ليست زمنا .. هل تتوقف الزمن مع توقف الجسم في النقطة باء
قلت في مقالة سابقة .. ان الزمن ليست وليد الحركة فقط ... بل الزمن وليد السكون ايضا .. و بذلك .. ليس من المعقول تنسيب الزمن للحركة
حسب زعمهم .. انه عندما يقف الرجل ينتظر القطار في المحطة لا يمر زمن .. و عندما يركب القطار يبدا الزمن بالسير طالما القطار يسير .. لكن هناك مشكلة بل مصيبة خطيرة جاء بها انشتين نفسه .. حين قال .. ان الزمن يتباطأ كلما ازدادت السرعة
فكيف يكون الزمن وليد الحركة و السرعة .. و هو في نفس الوقت يتباطأ عندما تزداد السرعة الى سرعات قريبة من سرعة الضوء
ثم ما معنى يتباطا الزمن .. هل الانسان الذي يتحرك بسرعة بطيئة يعيش حياة عادية .. اما الذي يسير بسرعة الضوء فيعيش حياة بطيئة .. ام العكس .. اي يعيش الانسان السريع حياته بصورة عادية .. و الانسان الذي هو خارج القطار سيعيش حياة سريعة
و للحديث بقية و لا احب ان اطيل عليكم
و احترامي
..