بريق ريح شمس ........

بياض أحمد
2017 / 2 / 23

هناك تحت نافورة الظل‚ حين يقصف النهار بشفتيه على الأثداء النورانية - مشارف الوصول تختلس من المغيب زرقته الأندلسية‚ لتهديها إلى أطفال الفجر -حين يذوب اللجام في حوض الليل: شرفة رماد الأشواق‚ ريح بقاء خجلة تحت لون الصمت.
ذ بياض أحمد/ المغرب/