لحن الشروق على واد الحجر

بياض أحمد
2017 / 2 / 19

رعاة
حفاة
عطشى
هكذا قال جبل الموت
وكتب على أسطورة الحجر
دموع الليل
وعلى شيب الأغصان
عطر مبلل
برغوة الحنين................
يا زائر الخيام
امتحن صوت الريح
وجسد الغبار
وانشقاق البدر
على صدر الغيم...........
ترشق سنابك الضحى
صبار الأمس
حين كانت الفرحة
تطل من هودج بريق
وكان الأطفال يلعبون
في شرفة الحدائق
وكان الزهر على ميسم الأرواح
مثنى أو ثلاثة
على سهل القيظ
ومراجع السقوط
على كهف النور
حين ترتدي المناسك
حلة قشيبة
وينهمر الدعاء على حوض الدموع:
هكذا في ريحها
المنبلج
على خريف الأشواق تمتد الرحلة
مع هدهد النخيل
تلبس ثوب الأديم
حين ينعكس الجرح
على مرآة الأشعة
ويعانق صدى الأصيل
وقع الشتات
فرات نجمة زاحفة
في وجه الليل
تعانق الحلم الأبدي
في زهوتها المنفصلة
عن شعاب الأمل‚
جمرة في لهيبها
رماد عتيق‚
فنجان منفصل
عن خد الشروق
بحر على هودج الليل
سوسن أزلي
على ثوب غمامة
يغذي أريج الفجر
ويعانق الفضاء الجريح.....................
ذ أحمد بياض / المغرب/