التعصب الديني وتأثيره على المؤسسة العسكرية ..صموئيل الأول.. إصحاح 13

طلعت خيري
2017 / 2 / 17




التعصب الديني وتأثيره على المؤسسة العسكرية ..صموئيل الأول.. إصحاح 13



1 كان شاول ابن سنة في ملكه و ملك سنتين على اسرائيل* 2 و اختار شاول لنفسه ثلاثة الاف من اسرائيل فكان الفان مع شاول في مخماس و في جبل بيت ايل و الف كان مع يوناثان في جبعة بنيامين و اما بقية الشعب فارسلهم كل واحد الى خيمته* 3 و ضرب يوناثان نصب الفلسطينيين الذي في جبع فسمع الفلسطينيون و ضرب شاول بالبوق في جميع الارض قائلا ليسمع العبرانيون* 4 فسمع جميع اسرائيل قولا قد ضرب شاول نصب الفلسطينيين و ايضا قد انتن اسرائيل لدى الفلسطينيين فاجتمع الشعب وراء شاول الى الجلجال* 5 و تجمع الفلسطينيون لمحاربة اسرائيل ثلاثون الف مركبة و ستة الاف فارس و شعب كالرمل الذي على شاطئ البحر في الكثرة و صعدوا و نزلوا في مخماس شرقي بيت اون* 6 و لما راى رجال اسرائيل انهم في ضنك لان الشعب تضايق اختبا الشعب في المغاير و الغياض و الصخور و الصروح و الابار* 7 و بعض العبرانيين عبروا الاردن الى ارض جاد و جلعاد و كان شاول بعد في الجلجال و كل الشعب ارتعد وراءه* 8 فمكث سبعة ايام حسب ميعاد صموئيل و لم يات صموئيل الى الجلجال و الشعب تفرق عنه* 9 فقال شاول قدموا الي المحرقة و ذبائح السلامة فاصعد المحرقة* 10 و كان لما انتهى من اصعاد المحرقة اذا صموئيل مقبل فخرج شاول للقائه ليباركه* 11 فقال صموئيل ماذا فعلت فقال شاول لاني رايت ان الشعب قد تفرق عني و انت لم تات في ايام الميعاد و الفلسطينيون متجمعون في مخماس* 12


فقلت الان ينزل الفلسطينيون الي الى الجلجال و لم اتضرع الى وجه الرب فتجلدت و اصعدت المحرقة* 13 فقال صموئيل لشاول قد انحمقت لم تحفظ وصية الرب الهك التي امرك بها لانه الان كان الرب قد ثبت مملكتك على اسرائيل الى الابد* 14 و اما الان فمملكتك لا تقوم قد انتخب الرب لنفسه رجلا حسب قلبه و امره الرب ان يتراس على شعبه لانك لم تحفظ ما امرك به الرب* 15 و قام صموئيل و صعد من الجلجال الى جبعة بنيامين و عد شاول الشعب الموجود معه نحو ست مئة رجل* 16 و كان شاول و يوناثان ابنه و الشعب الموجود معهما مقيمين في جبع بنيامين و الفلسطينيون نزلوا في مخماس* 17 فخرج المخربون من محلة الفلسطينيين في ثلاث فرق الفرقة الواحدة توجهت في طريق عفرة الى ارض شوعال* 18 و الفرقة الاخرى توجهت في طريق بيت حورون و الفرقة الاخرى توجهت في طريق التخم المشرف على وادي صبوعيم نحو البرية* 19 و لم يوجد صانع في كل ارض اسرائيل لان الفلسطينيين قالوا لئلا يعمل العبرانيون سيفا او رمحا* 20 بل كان ينزل كل اسرائيل الى الفلسطينيين لكي يحدد كل واحد سكته و منجله و فاسه و معوله* 21 عندما كلت حدود السكك و المناجل و المثلثات الاسنان و الفؤوس و لترويس المناسيس* 22 و كان في يوم الحرب انه لم يوجد سيف و لا رمح بيد جميع الشعب الذي مع شاول و مع يوناثان على انه وجد مع شاول و يوناثان ابنه* 23 و خرج حفظة الفلسطينيين الى معبر مخماس*


توضيح

حكم شاول سنه في ملكه وسنتين في بني إسرائيل .. وضع ثلاثة ألاف مقاتل تحت تصرفه ألفان معه في مخماس وجبل بيت أيل... والف مع يوناثان ابن شاول في جبعة بنيامين.... فضرب يوناثان نصب الفلسطينيين في جبعة.. وضرب شاول بالبوق بقية الأرض... قال... فليسمع العبرانيون..ولما سمع بني إسرائيل بانتصارات شاول تجمعوا في الجلجل.. وتجمع الفلسطينيون لمحاربة إسرائيل في مخماس شرقي بيت اون وكانت قوتهم بنحو ثلاثون ألف مركب و ستة آلاف فارس.. ولما رأى بني إسرائيل قوة الفلسطينيين لا تقهر تخاذلوا وهرب البعض منهم الى الأردن الى ارض جاد و جلعاد و... ولما رأى شاول شعبه خائف يرتعد ..صعد الى المحرقة وقدم ذبائح سلامة .... قال صموئيل لشاول انتهت مملكتك لأنك لم تحفظ وصيا الرب ... فصعد صموئيل من الجلجال الى جبعة بنيامين ... فاستنفر شاول ابنه يوناثان والشعب المقيم في جبعة بنيامين وكان عددهم نحو ست مئة رجل..فخرج المخربون من محلة الفلسطينيين في ثلاث فرق الأولى توجهت الى طريق عفرة الى ارض شوعال والثانية توجهت الى طريق بيت حورون والثالثة توجهت الى طريق التخم المشرف على وادي صبوعيم نحو البرية... ولم يبقى شخص في محلة الفلسطينيين صاحب حرفة ...مما عطل صيانة عدد بني إسرائيل فكانوا يصلحون مناجلهم وفأسهم ومعاولهم
تعليق..


تعليق..


أقال صموئيل شاول من منصبه وانهي مملكته لأسباب دينيه .. قال صموئيل لشاول انتهت مملكتك لأنك لم تحفظ وصيا الرب.. وهذا الحال ينطبق على الجيش الأمريكي الذي أعفى الجنود الذين يعتنقون ديانات الأخرى غير المسيحية

http://www.al-muthaqaf.net/?p=59594




الكتاب المقدس ..التوراة.. صموئيل الأول ..إصحاح13

https://www.enjeel.com/bible.php?bk=9&ch=13