مؤامرات الماسونية التوراتية ولأنظمه الاستخباراتيه بتغير الحكام ..صموئيل الأول ..إصحاح 10

طلعت خيري
2017 / 2 / 14

1 فاخذ صموئيل قنينة الدهن و صب على راسه و قبله و قال اليس لان الرب قد مسحك على ميراثه رئيسا* 2 في ذهابك اليوم من عندي تصادف رجلين عند قبر راحيل في تخم بنيامين في صلصح فيقولان لك قد وجدت الاتن التي ذهبت تفتش عليها و هوذا ابوك قد ترك امر الاتن و اهتم بكما قائلا ماذا اصنع لابني* 3 و تعدو من هناك ذاهبا حتى تاتي الى بلوطة تابور فيصادفك هناك ثلاثة رجال صاعدون الى الله الى بيت ايل واحد حامل ثلاثة جداء و واحد حامل ثلاثة ارغفة خبز و واحد حامل زق خمر* 4 فيسلمون عليك و يعطونك رغيفي خبز فتاخذ من يدهم* 5 بعد ذلك تاتي الى جبعة الله حيث انصاب الفلسطينيين و يكون عند مجيئك الى هناك الى المدينة انك تصادف زمرة من الانبياء نازلين من المرتفعة و امامهم رباب و دف و ناي و عود و هم يتنباون* 6 فيحل عليك روح الرب فتتنبا معهم و تتحول الى رجل اخر* 7 و اذا اتت هذه الايات عليك فافعل ما وجدته يدك لان الله معك* 8 و تنزل قدامي الى الجلجال و هوذا انا انزل اليك لاصعد محرقات و اذبح ذبائح سلامة سبعة ايام تلبث حتى اتي اليك و اعلمك ماذا تفعل* 9 و كان عندما ادار كتفه لكي يذهب من عند صموئيل ان الله اعطاه قلبا اخر و اتت جميع هذه الايات في ذلك اليوم* 10 و لما جاءوا الى هناك الى جبعة اذا بزمرة من الانبياء لقيته فحل عليه روح الله فتنبا في وسطهم* 11 و لما راه جميع الذين عرفوه منذ امس و ما قبله انه يتنبا مع الانبياء قال الشعب الواحد لصاحبه ماذا صار لابن قيس اشاول ايضا بين الانبياء* 12 فاجاب رجل من هناك و قال و من هو ابوهم و لذلك ذهب مثلا اشاول ايضا بين الانبياء* 13 و لما انتهى من التنبي جاء الى المرتفعة*

14 فقال عم شاول له و لغلامه الى اين ذهبتما فقال لكي نفتش على الاتن و لما راينا انها لم توجد جئنا الى صموئيل* 15 فقال عم شاول اخبرني ماذا قال لكما صموئيل* 16 فقال شاول لعمه اخبرنا بان الاتن قد وجدت و لكنه لم يخبره بامر المملكة الذي تكلم به صموئيل* 17 و استدعى صموئيل الشعب الى الرب الى المصفاة* 18 و قال لبني اسرائيل هكذا يقول الرب اله اسرائيل اني اصعدت اسرائيل من مصر و انقذتكم من يد المصريين و من يد جميع الممالك التي ضايقتكم* 19 و انتم قد رفضتم اليوم الهكم الذي هو مخلصكم من جميع الذين يسيئون اليكم و يضايقونكم و قلتم له بل تجعل علينا ملكا فالان امثلوا امام الرب حسب اسباطكم و الوفكم* 20 فقدم صموئيل جميع اسباط اسرائيل فاخذ سبط بنيامين* 21 ثم قدم سبط بنيامين حسب عشائره فاخذت عشيرة مطري و اخذ شاول بن قيس ففتشوا عليه فلم يوجد* 22 فسالوا ايضا من الرب هل ياتي الرجل ايضا الى هنا فقال الرب هوذا قد اختبا بين الامتعة* 23 فركضوا و اخذوه من هناك فوقف بين الشعب فكان اطول من كل الشعب من كتفه فما فوق* 24 فقال صموئيل لجميع الشعب ارايتم الذي اختاره الرب انه ليس مثله في جميع الشعب فهتف كل الشعب و قالوا ليحي الملك* 25 فكلم صموئيل الشعب بقضاء المملكة و كتبه في السفر و وضعه امام الرب ثم اطلق صموئيل جميع الشعب كل واحد الى بيته* 26 و شاول ايضا ذهب الى بيته الى جبعة و ذهب معه الجماعة التي مس الله قلبها* 27 و اما بنو بليعال فقالوا كيف يخلصنا هذا فاحتقروه و لم يقدموا له هدية فكان كاصم*



توضيح...


صب صموئيل الدهان على رأس شاؤل ابن قيس وقال له قد مسحك الرب على ميراثه رئيسا ...فعند انصرافك من عندي سيصادفك رجلين عند قبر راحيل في تخم بنيامين وسيخبرك عن الاتن..ثم توجه الى بلوطة تابور وسيصادفك ثلاثة رجال صاعدون الى الله في بيت أيل احدهما يحمل ثلاثة جداء والآخر يحمل ثلاثة أرغفة خبز والآخر يحمل زق خمر سيسلمون عليك و يعطونك رغيفي خبز فأخذهما من يدهم ...ثم تتوجه الى جبعة الله حيث أنصاب الفلسطينيين وفي المدينة ستصادف زمرة من الأنبياء نازلين من المرتفعة وأمامهم رباب و دف و ناي و عود وهم يتناوبون .. وستتحول الى رجل آخر عندما تحل عليك روح الله وستجدني معك وستنزل أمامي الى الجلجال وهذا انأ سأنزل إليك لأصعد محرقات و اذبح ذبائح سلامة للرب.. وستلبث سبعة أيام حتى أتي إليك وأعلمك ماذا تفعل... فعندما تصل الى جبعة الله ستلتقي بزمرة من الأنبياء.... فستحل عليك روح الله فستتنبا من وسطهم و لما رآه جميع الذين عرفوه الأمس انه تنبأ مع الأنبياء قال الشعب ماذا جرى لشاول لابن قيس بين الأنبياء فأجاب رجل قائلا ومن هو أبوهم فذهب مثلا شاول بين الأنبياء و لما انتهى من التنبؤ رجع الى المرتفعة

سال عم شاول ...شاول ..الى أين ذهبت أنت وغلامك قال نبحث عن الاتن وعندما لم نجدها ذهبنا الى صموئيل .. قال العم ..وماذا قال لكما قال لقد وجدنا الاتن .. ولم يخبره عمه عن ملك شاول الذي تنبأ به صموئيل .. استعدى صموئيل بني إسرائيل الى المصفاة ثم قدم سبط بنيامين حسب عشائره... فأخذت عشيرة مطري تفتش عن شاول بن قيس فلم يجدوه فسألوا الرب عنه فقال مختبئ بين الأمتعة فركضوا وأخذوه الى تجمع الشعب فكان أطولهم من كتفه فما فوق فقال صموئيل لجميع الشعب ارايتم الذي اختاره الرب ليس مثله احد فهتف كل الشعب و قالوا يحي الملك فكلم صموئيل الشعب بقضاء المملكة و كتبه في السفر ووضعه أمام الرب ثم أطلق صموئيل الشعب كل الى بيته شاول أيضا ذهب الى بيته في جبعة وذهب معه جماعة مس الله قلوبهم ..وأما بنو بليعال فقالوا كيف يخلصنا هذا فاحتقروه و لم يقدموا له هدية فكان كاصم


تعليق...


إليكم مؤامرات الكهنة داخل المعابد السرية وعمل الأنظمة الاستخباراتيه داخل المجتمعات

1- اختيار شخص لمهمة سريه بعد غسل دماغه لكسبه مكانه دينيه اعتقاديه توهمه على انه من اختيار الله.. صب صموئيل الدهان على رأس شاؤل ابن قيس وقال له قد مسحك الرب على ميراثه رئيسا
2-كيفية تعامل الشخص المختار مع عناصر استخباريه تعمل لصالحه داخل المجتمع ..تتخذ كل جماعه سريه شكلا تنظيما.... واخطر تلك التنظيمات هي التنظيمات ألخيطية حيث يكون اتصال العناصر مع بعضها منفردا عن كل عنصر فلا يزداد عدد هكذا تنظم أكثر من ثلاثة عناصر.. وتسمى خليه ولكل خليه قائد منفصلا عن بقية الخلايا الأخرى .. .. كما تختار كل خليه اسما حركيا لعناصرها أو مهن يمارسونها كنقاط ثابتة لتبادل المعلومات ... فعند انصرافك من عندي سيصادفك رجلين عند قبر راحيل في تخم بنيامين وسيخبرك عن الاتن..ثم توجه الى بلوطة تابور وسيصادفك ثلاثة رجال صاعدون الى الله في بيت أيل احدهما يحمل ثلاثة جداء والآخر يحمل ثلاثة أرغفة خبز والآخر يحمل زق خمر سيسلمون عليك و يعطونك رغيفي خبز فأخذهما من يدهم

3- اختيار المكان المراد تغيره سياسيا أو إحداث اضطرابات فيه .. ثم توجه الى جبعة الله حيث أنصاب الفلسطينيين
4- اختيار الزمره.. هؤلاء الزمره ستقوم باحتواء الشخص المختار فالاسم الحركي لتلك الزمره هو الأنبياء ... وفي المدينة ستصادف زمرة من الأنبياء نازلين من المرتفعة وأمامهم رباب و دف و ناي و عود وهم يتناوبون
5- اختيار مكان مقدس للشخص المختار ... وستتحول الى رجل آخر عندما تحل عليك روح الله وستجدني معك وستنزل أمامي الى الجلجال
6- تلتقي الزمره والشخص المختار مع إفراد من المجتمع سرا للتحضير لدخول في مظاهره .. فعند وصول المتظاهرين الى نقطه داله .. يتحد الرجل المختار مع زمرة الأنبياء ككتله واحده... فعندما تصل الى جبعة الله ستلتقي بزمرة من الأنبياء.... فستحل عليك روح الله فستتنبا من وسطهم و لما رآه جميع الذين عرفوه الأمس انه تنبأ مع الأنبياء قال الشعب ماذا جرى لشاول ابن قيس بين الأنبياء فأجاب رجل قائلا ومن هو أبوهم فذهب مثلا شاول بين الأنبياء
7- استدعاء المواطنين للتجمع أو التظاهر... استعدى صموئيل بني إسرائيل الى المصفاة ثم قدم سبط بنيامين حسب عشائره
8- عشيرة شاول أي عشيرة مطري هي التي ستركب موج ألمظاهره والسيطرة عليها لان الزعيم سيكون من عشيرتهم ... عشيرة مطري تفتش عن شاول ابن قيس فلم يجدوه فسألوا الرب عنه فقال مختبئ بين الأمتعة فركضوا وأخذوه الى تجمع الشعب فكان أطولهم من كتفه فما فوق ...
9- الإعلان الديني عن اختيار الحاكم .. فقال صموئيل لجميع الشعب ارايتم الذي اختاره الرب ليس مثله احد فهتف كل الشعب و قالوا يحي الملك
10- على الحاكم ترديد القسم ووضع أمام الرب ... فكلم صموئيل الشعب بقضاء المملكة و كتبه في السفر ووضعه أمام الرب..
11- من الطبيعي ظهور معارضه سياسيه على خلفية اختيار رئيسا جديد للشعب ... وأما بنو بليعال فقالوا كيف يخلصنا هذا فاحتقروه و لم يقدموا له هدية فكان كاصم