على جرعة بقاء عارية

بياض أحمد
2017 / 2 / 13

نكسر لحنًا
على ثديِ الورد
ونمشي
على هلال البوارج
نطمع في موت الغرق‚
نطمع في شيء آخر
من حلم مستحيل‚
نطمع في حصة نور
وهي تحضن المدن العارية
على بريق فضاء
محشوا بصوت الضجيج
ومزامير الموت‚
أحبكِ
كنجمة زرقاء
في صدر الغيث
كالموت القديم
وهو يفك أوزار الأسير
كالبحر الأول
على مهد الخريف
كشرفة الصمت الذائبة
في هواء الرحيل
أحبكِ
كبثينة
وهي تحضن أطفالَ النخيل.....
ما وراء الدمع
والريشة الباقية
على جناح الليل
هناك
عذرية الأشياء
وبريق السيل
المتهافت
بلحن البقاء.....
إليك أمشي
شقّت الأنهار ضفة الرحيل
/ الصمت مولع بحروف الشمس /
ضيعتي خرافة‚
وجسدي بثوب الحنين‚
مزّقني بريد الشوارع
وضوضاء الفصول
تعالي
سيُسحِر القمر
جرعة الليل الباقيّة
ذ أحمد بياض/ المغرب/