تابوت الله من الدوافع القومية لاحتلال فلسطين.صموئيل الأول. أصحاح 4

طلعت خيري
2017 / 2 / 7

تابوت الله من الدوافع القومية لاحتلال فلسطين.صموئيل الأول. أصحاح 4

الكتاب المقدس ..التوراة.. صموئيل الأول ..إصحاح 4


1 و كان كلام صموئيل الى جميع اسرائيل و خرج اسرائيل للقاء الفلسطينيين للحرب و نزلوا عند حجر المعونة و اما الفلسطينيون فنزلوا في افيق* 2 و اصطف الفلسطينيون للقاء اسرائيل و اشتبكت الحرب فانكسر اسرائيل امام الفلسطينيين و ضربوا من الصف في الحقل نحو اربعة الاف رجل* 3 فجاء الشعب الى المحلة و قال شيوخ اسرائيل لماذا كسرنا اليوم الرب امام الفلسطينيين لناخذ لانفسنا من شيلوه تابوت عهد الرب فيدخل في وسطنا و يخلصنا من يد اعدائنا* 4 فارسل الشعب الى شيلوه و حملوا من هناك تابوت عهد رب الجنود الجالس على الكروبيم و كان هناك ابنا عالي حفني و فينحاس مع تابوت عهد الله* 5 و كان عند دخول تابوت عهد الرب الى المحلة ان جميع اسرائيل هتفوا هتافا عظيما حتى ارتجت الارض* 6 فسمع الفلسطينيون صوت الهتاف فقالوا ما هو صوت هذا الهتاف العظيم في محلة العبرانيين و علموا ان تابوت الرب جاء الى المحلة* 7 فخاف الفلسطينيون لانهم قالوا قد جاء الله الى المحلة و قالوا ويل لنا لانه لم يكن مثل هذا منذ امس و لا ما قبله* 8 ويل لنا من ينقذنا من يد هؤلاء الالهة القادرين هؤلاء هم الالهة الذين ضربوا مصر بجميع الضربات في البرية* 9 تشددوا و كونوا رجالا ايها الفلسطينيون لئلا تستعبدوا للعبرانيين كما استعبدوا هم لكم فكونوا رجالا و حاربوا* 10

فحارب الفلسطينيون و انكسر اسرائيل و هربوا كل واحد الى خيمته و كانت الضربة عظيمة جدا و سقط من اسرائيل ثلاثون الف راجل* 11 و اخذ تابوت الله و مات ابنا عالي حفني و فينحاس* 12 فركض رجل من بنيامين من الصف و جاء الى شيلوه في ذلك اليوم و ثيابه ممزقة و تراب على راسه* 13 و لما جاء فاذا عالي جالس على كرسي بجانب الطريق يراقب لان قلبه كان مضطربا لاجل تابوت الله و لما جاء الرجل ليخبر في المدينة صرخت المدينة كلها* 14 فسمع عالي صوت الصراخ فقال ما هو صوت الضجيج هذا فاسرع الرجل و اخبر عالي* 15 و كان عالي ابن ثمان و تسعين سنة و قامت عيناه و لم يقدر ان يبصر* 16 فقال الرجل لعالي انا جئت من الصف و انا هربت اليوم من الصف فقال كيف كان الامر يا ابني* 17 فاجاب المخبر و قال هرب اسرائيل امام الفلسطينيين و كانت ايضا كسرة عظيمة في الشعب و مات ايضا ابناك حفني و فينحاس و اخذ تابوت الله* 18 و كان لما ذكر تابوت الله انه سقط عن الكرسي الى الوراء الى جانب الباب فانكسرت رقبته و مات لانه كان رجلا شيخا و ثقيلا و قد قضى لاسرائيل اربعين سنة* 19 و كنته امراة فينحاس كانت حبلى تكاد تلد فلما سمعت خبر اخذ تابوت الله و موت حميها و رجلها ركعت و ولدت لان مخاضها انقلب عليها* 20 و عند احتضارها قالت لها الواقفات عندها لا تخافي لانك قد ولدت ابنا فلم تجب و لم يبال قلبها* 21 فدعت الصبي ايخابود قائلة قد زال المجد من اسرائيل لان تابوت الله قد اخذ و لاجل حميها و رجلها* 22 فقالت زال المجد من اسرائيل لان تابوت الله قد اخذ*

تعليق...


كتب صموئيل الى بني إسرائيل انه خرج إسرائيل الى حجر المعونة لقتال الفلسطينيين... وفي افيق شتبك معهم مما أدى الى هزيمة إسرائيل وجيشه وكانت خسائرهم بنحو أربعة الآلف رجل.. ولما رجع إسرائيل وبقيا جيشه الى محلتهم تساءلوا لماذا هزمنا الرب أمام الفلسطينيين ..فلنرسل الى الجنود الجالس على الكروبيم ليأتوا لنا بتابوت عهد الرب من شيلوه مركز المعبد العبراني ومذبح الرب يحمله ابنا عالي حفني وفنحاس ..ولما أتوا به الى محلة العبرانيين هتف بني إسرائيل هتافا عظيما ارتجت له الأرض... ولما سمع الفلسطينيون الهتاف خافوا وقالوا هذا اله بني إسرائيل الذي ضرب المصريين والقوميات في البرية ..أيها الفلسطينيون استعدوا للقاء العبرانيين . فهزموا بني إسرائيل مرة أخرى فهرب كل منهم الى خيمته وكانت خسائرهم نحو ثلاثون آلف رجل ...فستولوا الفلسطينيون على تابوت عهد الرب .. فهرب من الجيش رجل من بني بنيامين الى شيلوه حيث المعبد العبراني ليخبر الكاهن عالي بان جيش إسرائيل قد هزم وان الفلسطينيين قتلوا أبنائه حفني وفنخاس واستولوا على تابوت عهد الرب ...فسقط من على كرسيه ميتا ..قضى عالي في بني إسرائيل أربعون عاما ولما سمعت امراة فينحاس التي كانت في أخر أيام حملها بمقتل زوجها وخسارة تابوت عهد الرب وضعت صبيا سمته ايخابود .. بمعنى ..زوال المجد من إسرائيل


ظهور العبرانيين مع بني إسرائيل في أحداث مشتركه أن هو إلا توافق سياسي ديني لتبني مرحله مزعومة تجمع الشتات على ارض الميعاد (في معبد شيلوه ).. لوا درسنا تاريخا اللغة العبرية لوجدناها حديثة التكوين وان نسبة الذين يتكلمون بها بين دول العالم هم قله ولكن أصبحت لغة معترف بها بعد احتلال فلسطين ..حيث فرض الاحتلال الإسرائيلي على جميع المهاجرين الى ارض الميعاد بان يتكلموا اللغة العبرية ...بعد أن كانوا يتكلمون بلغة بلدانهم التي هاجروا منها ....هذا من الناحية القومية... أما من الناحية العدوانية ..فتابوت الله .. هو رمز لشن الحرون المقدسة على الشعوب..كما يشن الصليبيون الحروب باسم الله ...أما من الناحية العقائدية حسب المفهوم القرآني ... فالتابوت هو تحفيز عقائدي للدفاع عن الحقوق عن طريق التذكير بالموروث الديني بما بقي من آل موسى وال هارون تحمله الملائكة وليس حفني وفنخاس أبناء الكاهن عالي .. طالما تابوت الرب في معبد شيلوه على ارض فلسطين سيدفع بالعبرانيين وبني إسرائيل لاحتلالها ... وطلما القدس بيد الفلسطينيين سيدفع باليهود والصهاينة لاحتلالها


القران..

{وَقَالَ لَهُمْ نِبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَن يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِّمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَى وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلآئِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ }البقرة248


الكتاب المقدس ..التوراة.. صموئيل الأول ..إصحاح 4

https://www.enjeel.com/bible.php?bk=9&ch=4