سبع زهرات

بياض أحمد
2017 / 2 / 5

..... وعجائز النهر
يقطفن الموال
يكسو اللحن
غريزة الدموع.....
يتّسع صوت الليل
في عُري الجبال الشامخة.......
والواشمات على صنبور المساء
في رحلة الماء
صوت يشقّ الفصول.......
طفل البحر الباكي
لم تعُد أمه
وعلى أنفاسه أشواق قيثارة
أوتارها تداعب شذى الريح
والوقت حامل دميتَه
لصبية الزوارق
لكي لا تنام الأشرعة.......
يوم مات
يوم يموت
ويوم سيموت
ويوم سيأتي
يجتاح برقيّات الوصول:
كفّ يحمل تجاعيد الدم
تمتصّ عروق الليل.......
سبع زهرات
تطلّ
تحطم المرآة المعتمة
في الأزقة الفارغة
وتنبِّه الوجود
إلى مسامير الكلفة
ومحنة السغب....
ريق الشتاء
وعينٌ لا يغمضها الكرى
وشاعر
نديم فرسان الحروف
ذ أحمد بياض/ المغرب/