حول اضراب عمال محطة انتاج الطاقة الحرارية في واسط !

الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي
2017 / 1 / 30

اضرب عمال محطة الزبيدية للطاقة الكهربائية في واسط بدءا من يوم 27 كانون الثاني 2017. ولحين كتابة هذا البيان فان الاضراب مازال مستمرا. يشارك في الاضراب اكثر من الف عامل من العمال بالاجرة او العقود. وبعد ان دخلوا المفاوضات مع مجلس المحافظة ووزارة الكهرباء للاستجابة لحقوقهم المسلوبة. وحسب بيان ممثلية اجور وعقود ومنتسبي وزارة الكهرباء فان مطالب العمال تتمحور حول النقاط التالية:
1) دفع اجورهم المـتاخرة لاكثر من ثلاثة اشهر؛
2) تثبيت العمال المؤقتين على الملاك الدائم؛
3) تحويل العمال الاجراء الى مؤقتين لحين تثبيتهم على الملاك الدائم؛
4) شمول المستحقات لعمال الأجور والعقود اسوة بالموظفين في الملاك الدائم.
لا تزال الحكومة العراقية ووزارة الكهرباء تحديدا تتعامل مع مطاليب العمال بشكل تتسم باللامبالاة التامة حارمة العمال من ابسط حقوقهم وهي دفع اجورهم القليلة التي لا تكفي لسد ابسط ضروريات الحياة. ولكن لا تكتفي الحكومة بذلك بل تلجأ الى تهديد وتخويف العمال لكسر اضرابهم، علما ان راتب العمال العراقيين اقل من 10% من راتب الذين كانو يعملون في نفس المجال في الشركة الصينية.
ان الطبقة البرجوازية العراقية لا تريد ان تثبت العمال على الملاك الدائم حتى تحرمهم من حقوقهم ومستحقاتهم ولابقاء الاجور في ادنى مستوياتها ولكي تتمكن من طردهم حينما تشاء مع عدم التزامها باي حقوق كالتقاعدية و الضمانات الاخرى وابقاءهم متشتتين ومبعثرين يسهل كسر احتجاجاتهم. ان هذه الطبقة اللصوصية الفاسدة لم تكتف فقط بعدم دفع اجور العمال للثلاثة اشهرالماضية بل انها تحاول بشتى الطرق والاساليب سد الطريق بوجه العمال ليكونوا قوة موحدة قادرة على انتزاع حقوقهم من الطبقة الرأسمالية وتحسين مستوى حياتهم وحياة عوائهم. ان هذا يبين مدى بربرية البرجوازية وممثليها وعدم اكتراثها بحياة عمال العراق.
اننا في الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي نتضامن مع عمال و منتسبي المحطة الحرارية في الزبيدية ومع مطاليبهم ونطالب الحكومة ووزارة الكهرباء بتنفيذ مطاليب العمال بدون تأخير واي لف ودوران. ندعو الطبقة العاملة العراقية و المنظمات العمالية وقادة العمال على صعيد العراق تصعيد النضال لمساندة ومؤازرة اخوانهم واخواتهم عمال المحطة الحرارية والوقوف الى صفهم والدفاع عنهم وعدم تركهم يواجهون كواسر ووحوش السلطة لوحدهم في هذه المواجهة الطبقية وكل المواجهات الطبقية القادمة. ندعوا المنظمات العمالية على صعيد المنطقة والعالم للتضامن مع عمال محطة الطاقة الحرارية في واسط وكل نضالات عمال العراق من اجل عالم افضل خال من الاستغلال والحرمان.
النصر لاضراب ونضال عمال الطاقة الحرارية !
قوة الطبقة العاملة في تنظيمها ووحدتها !
الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي
29 كانون الثاني 2017