ما بعد القصيد

بياض أحمد
2017 / 1 / 26

نبض على شجر الأرز…………….
وتقتلين القصيدة
لتمت القصيدة
وأقرؤها في ضوء عينيك
على مناجم الفخّار
لتلد الحروف
كلمات تطول
رصاصاتُ أحلامٍ
زوبعة
أيتامٍ
والجسد
في استقلالية اللغة
يلثم الحظ المائل
ينبلج صدى
لحن مبتور
يرفض طقوس الكلمة

ومن دعاك
في ليل الكواسر
من دعاك
في الموت القاتم
على شهد النحل
لتمت القصيدة
أعرف
نعشها
ونعيها
أعرف ضريحها
أعرف رغيف لغتها
أعرف سرمدية سنابلها
ولغز أوهامها
فهي مني
على رمح مشاعري
لتمت القصيدة
كم مات من واد
في ميتم البحر
وأنا الطفل
الذي يعالج لعبة القمر
أحمل
حلم الشتاء
ودموع الزوارق
والحكايات البعيدة
أحمل ما ليس مني
لأكسو ثوب الضجر

فالقصيدة
عارية
مشكاة
عرس غائب
أرجوحة
تنحت حروفها
قرابِين
سيرة الفراغ

لا تغادريني أبدا
حين أعانق
شوق الصمت
وأعاند
حصبة الريح
هذه عروش مملكتي
على حصى الورق
والبحر
يقتلني
نديما
على حانة الصخر
زلفى
يأتي
المطر
صارخا
من المشارق
والمغارب
فالقصيدة
منبر دمعي
ترن على جسد التراب

من دعاك
لتبحري
في فلسفتي القانطة
وتمطرين
أشواق
ليلي
بقبلاتك
المكشوفة
على عري دمي

فنجان من الأمل
على إبريق الجسد
نبيذ حلمي
جولة الشوارع
عرَقُ الازدحام
الكتب المرصوفة
ورعدة الأنامل
وأوراق هذياني

فالقصيدة
غذاء البحر
وخيمة لاجئ
ودمية صبية في الملاجئ
و أعين التمر
حين يشح بلح النخيل

عليك
أن تروِّضي
نعشها
قبل
أن تستقيل
كم هي السُبل
على أعناقنا
أتعبتِ الجسد

سويْعاتُ
نبضٍ
عميق
حين
تموت الشمس
ويلبس القمر
ثوبه البدائي
ينهال الحرف
من جنين الصمت
في مذابح الدجى
ينهال الحرف
على موت بقي
من سوالف الحصاد


ذ أحمد بياض / المغرب/