لو أنكَ تافهٌ جداً

ماجد ع محمد
2017 / 1 / 24

لو أنك شاعرٌ
لقطعتُ سلاسل هذياناتكَ
قِطعةً قطعة
وعلّقتُها تباعاً في أعناق الأصايل
وقلتُ عن تشطيحاتك اللغوية
بأنها عثراتٌ فكرية
لطباخِ كلماتٍ نسيَ عاجنُها
أوان الخلطِ في الأواني
كل المقادير والمعاني
من فرط الشجن
***
لو أنك رسامٌ
لأخذتُ من الغبطة مكانكَ
ورسمتُ بريشتكَ سوراً من الألوانِ
جلستُ القرفصاء قروناً
أمام جلال لوحاتكَ المحاكية
كُنهَ أسرارنا بالفن
***
لو أنكَ كاتبٌ
لالتمستُ الجموعَ للإستلقاء على أضلاع جُملكَ
حتى إذا ما استفاقت الأمة
على سرير التراكيبِ يوماً
تنهضُ ساطعةً
مضمخةً بالخلقِ
ومشغولةً باختراعِ أبجديةٍ
تناسب وجه الوطن
***
لو أنك روائيٌّ
لمددتُ الأيام على عتبةِ بابكَ
وقلتُ: بودٍ
علَّكَ تختزن الكُلَّ
في أجزائكَ المروية
عن أيام المِحن
***
لو أنك لصٌ
لما كلفتُ ذاكرتي عناء الانزواء
في دهاليز لعنةٍ محصَّنةٍ
بآيات الاختباء
وارتضيتُ وحدي
ابتلاع أنين الثمن
***
لو أنكَ تافهٌ جداً
لأرحتَ البلادَ من جحافل المنظّرين
وهم قيد الإلتفاف حول خصركَ
وقد ذَبُلت السنينُ بهم
بصوامعَ غرقى في التفكيرِ بغدكَ
ومستقبل أشباهكَ عبر الزمن
ولكنكَ آثرتَ أن تُدعى مناضلاً
يُقامر في ماخورٍ يبيعُ كلماتَ تُرفعُ لا تزالُ
إلى مقام الوثن
فكيف لا تنتفضُ الغِددُ البوحية يا صانع الشجن؟
ولا تثور اليراعات بوجهك المشغول بحياكة البيانات
مع دوام تغلغل أحبارِكَ المسمومة
في تُرَع الأريافِ وصنابير المُدن
فيا أيها المترعُ بأقداح البلاغة اللفظية
من ومضة دخولك إلى الحظيرة السياسية
إلى أوان خروجكَ عن إطارٍ
كنتَ تُسميهِ وطن
فمتى ستراكَ الخليقةُ
في خلاءِ الحياة مستوطن
مُقتعداً رصيف الملّة
تشحذُ المفردة تضوراً
فلا تُستعطى من العابرين
ولو حرفاً من جثةٍ في كفن
يا مناضلاً مزّق شَغاف الحياء صفاقةً
ومن هيجا النفورِ
تنصَّلَ من الاِنتساب لمملكته حتى العَفَن
عَفَن
عَفَنْ.