العنصر الفائت على الجميع (تقريبا) بدون استثناء.

حسين الجوهرى
2017 / 1 / 22

العنصر الفائت على الجميع (تقريبا) بدون استثناء.
حسين الجوهرى.
----------------------------------------------
نهرنى صديق فاضل قائلا مامعناه "عمال تخوّفنا وان مصر حتتدمر وتقول لنا ديننا كلت ومش كلت. شوف حضرتك. مصر دى صامده بمسلميها ومسيحييها. منذ فجر التاريخ وهى صامده مع كل الهزات اللى تعرضت لها. فمن فضل حضرتك أنت واللى زيّك تحلّو عن نافوخنا وكل شىء حيبقى تمام".
.
الرد:
فعلا. مصر طول عمرها صامده. لكن ده حصل لما كان مصدر الأكل (تلبية الأحتياجات) مضمون وثابت. ييجى محتل يمشى أو مايمشيش الفلاحين بيزرعوا الأرض بعيدا عن أى صراعات. ده أسمه أقتصاديات عضل. الدنيا اتغيرت وصار الأقتصاد قائم على العقل. عقل يعنى عمل جماعى (مش مجموعة ناس وراهم واحد بكرباج زى زمان). هذا العمل الجماعى يلزمه علاقات معينه بين الناس, تعاون, تكامل, التزام بالتعهد, دقه, أحترام القانون..كل هذا يتم بألتزام لاتشويه شائبه (من الجميع) بأحكام قوانين الاسباب والنتائج.
.
راجع يا صديقى الفاضل أركان الاسلام الخمسه ثم استمر فى بحث مجمل التعاليم والممارسات. . ستجد ان التابع لهذه العقيده ( ناطق العربيه على وجه الخصوص) أنسان له صفات بعيده كل البعد ومتناقضه كلية مع متطلبات الحياه فى صورتها المستجده. أنسان علاقاته خربه مع الآخرين. وبالتالى يصير طبيعيا ومنطقيا ان ينتج هذا المعتقد, فى ظل اقتصاديات العقل, مجتمعات يلفّها - الجهل - المرض - الفقر - الفساد - الأخلاقيات المترديه والأخذه فى التردى - العشوائيه - القدره المشلوله على أنجاز أى عمل جماعى طال أمده او قصر - القمامه - الضوضاء..ومؤخرا الأرهاب.
.
نعم يا صديقى الفاضل معتقدك الذى تدافع عنه باستماته ليس دين بل كلت. كلت مصمم تعاليما وممارسات لخدمة مصالح المهيمنين على شئونه أما الأتباع فليذهبوا هم ومصالحهم الى الجحيم. ونعم هو معتقد سائر بمجتمعاتكم وانتم معصوبى الاعين ألى نهايه يقشعر البدن لتصور طبيعتها.