جدار

بياض أحمد
2017 / 1 / 19

أمام رحاب الفناء
المعكوس على السمرة-
وهاد عينيكِ
حين تهوى الأدراج
فتى النجو
كم شعاع لديكِ
على سماد الشتات?!
لينتحل الضوء
شهاب مقلتيكِ
على وهم الشرفات.........
على صدر الجدار
وضُوء النوافذ
بماء غيث الانتظار-
أنا وأنت‚
وخلايا معطفي‚
وإكسسوار الشوارع‚
نشتري الشذرات المنسية
عن جسد المدينة............
ليل على غيمة الفرح‚
وشط من رخام‚
وندى المغيب‚
ومآذن على تلال الجرح
تغسل صمت الأفواه
كم لنا من حاوٍ ومشنقة‚
كم لنا من معاجم في سيرة الطوفان‚
كم لنا من لهيب ودخان‚
ووريد الأرصفة :
جسد على رقيم الموت-
فرشاة حديقة
وتفاحة على خد الشمس-
ليعكس الجدار السِّوار.................
من يشتري?!
ملح البحر
وخبز الفواكه المنغمس في التراب
ويكتب على أيقونة مدينة
وحي الجدار:
صبار التراتيل
حين يفتقد طفل غيمة

ذ بياض أحمد/ المغرب/