مولد المسيح

محمود فنون
2017 / 1 / 8

مولد المسيج
لم يلد المسيح في 1/1/ سنة واحد كما يوحي التاريخ الميلادي
بل ان سنة الميلاد الحقيقية غير متطابقة مع التقويم الميلادي المتعارف عليه أي يوم بداية السنة الميلادية.
وتغلب الدراسات ان المسيح ولد سنة 4 قبل الميلاد
كما أن الإحتفال بيوم الميلاد لا يتم في 1/1 من كل عام بل في فترة تمتد بين يوم 24 وليلة 25 من شهر كانون الأول نهاية العام حتى 19 كانون الثاني من العام التالي.
"....منذ مجمع نيقية عام 325 الموعد بهذا التاريخ، كذلك فقد درج التقليد الكنسي على اعتباره في منتصف الليل، وقد ذكر إنجيل الطفولة ليعقوب المنحول في القرن الثالث الحدث على أنه قد تم في منتصف الليل، على أن البابا بيوس الحادي عشر في الكنيسة الكاثوليكية قد ثبّت عام 1921 الحدث على أنه في منتصف الليل رسميًا؛ يذكر أيضًا، أنه قبل المسيحية كان يوم 25 ديسمبر عيدًا وثنيًا لتكريم الشمس، ومع عدم التمكن من تحديد موعد دقيق لمولد يسوع حدد آباء الكنيسة عيد الشمس كموعد الذكرى، رمزًا لكون المسيح "شمس العهد الجديد" و"نور العالم".[1][2] ويعتبر عيد الميلاد جزءًا وذروة "زمن الميلاد" الذي تستذكر فيه الكنائس المسيحية الأحداث اللاحقة والسابقة لعيد الميلاد كبشارة مريم وميلاد يوحنا المعمدان وختان يسوع، ويتنوّع تاريخ حلول الزمن المذكور بتنوع الثقافات المسيحية غير أنه ينتهي عادة في 6 يناير بعيد الغطاس، وهو تذكار معمودية يسوع.[3]"
عن وكيبيديا.
لم يكن وقتها تسجيل لتاريخ الميلاد باليوم كما هو دارج اليوم وإنما يكون مولد المسيح محددا باليوم والشهر هو نتاج تحديد اتفاقي تم لاحقا وهذا يسمح بوجود هامش من الإختلاف.
وقد حدد المسلمون يوم 12 ربيع الأول عام الفيل كتحديد اتفاقي وهناك عدة روايات مختلفة واصبح هذا التاريخ من كل عام تاريخا لمولد محمد بن عبد الله الذي اصبح نبيا للمسلمين وقد بدأ الإحتفال بمولد النبي في زمن لاحق بعد وفاته وكان هذا نفس الحال للإحتفال بمولد المسيح .