نحو فهم الغاية من الوجود 16

ايدن حسين
2017 / 1 / 7

في مقالتي الاخيرة في هذه السلسلة .. حاولت مع مفهوم الوجود و العدم
الاخ لوسيفر .. كانت له مداخلة على مقالتي .. حيث اتهمني بالسطحية .. و نصحني بالاستزادة من علوم الثقوب السوداء و الثقب الدودي على الخصوص
لهذا السبب ارتايت ان اذكر بعض تاملاتي الخاصة عن هذا الامر .. مع عدم التقيد بما قاله العلماء في هذا الخصوص
بداية اقول .. انا لا اعتقد بوجود شيء اسمه الثقب الدودي .. ستقولون كيف .. ساقول .. العلماء يفترضون اشياء غريبة .. و سلاحهم الوحيد هو الرياضيات .. مع ان المعادلات الرياضية كثيرا ما تؤدي الى اكثر من حل واحد .. بل حتى الى حلول متناقضة مع بعضها
كمثال اقول .. الجذر التربيعي للعدد 4 .. يمكن ان نقول ان الحل هو العدد موجب 2 .. و لكن ايضا يمكننا ان نقول ان الحل هو العدد سالب 2 ايضا
معادلة بسيطة مثل هذه ان كانت تحمل اكثر من حل و متناقض ايضا .. فما بالك بالمعادلات المعقدة الطويلة التي يتعامل معها العلماء كمحاولة منهم لفهم الكون و الثقوب السوداء و افتراض بعض الافتراضات الغريبة جدا
و انا لم ارى اي علاقة بين العدم و الثقب الاسود او الثقب الدودي
الثقوب السوداء .. صحيح انها سوداء .. لكنها مع الاسف ليست ثقوبا .. على الاقل هذا ما اعتقده انا
الثقب الاسود .. مكان ما في الكون .. مثلا مركز مجرة درب التبانة .. هذه المجرة التي احد مكوناتها مجموعتنا الشمسية
الثقب الاسود .. ينشا عندما تتغلب الجاذبية فيها على القوى الكهرمغناطيسية .. اي تتغلب على التنافر الموجود بين البروتونات التابعة للذرات المختلفة .. فتنسحق الذرات .. و تقترب البروتونات و النيوترونات من بعضها .. بحيث تتراص .. و لا يبقى هناك ما نسميه الفراغ الهائل داخل الذرة .. حيث كما قلت في مقالتي السابقة .. ان معظم حجم الذرة هو فراغ .. اي ان نسبة الفراغ 100000 جزء الى جزء واحد من المادة
توصف بالسوداء .. لان جاذبيتها كبيرة الى درجة .. انها لا تسمح حتى للضوء من الافلات منها .. و جسم لا يخرج منه اي ضوء .. هو اسود لا محالة
اما وصفها بالثقب .. فهذا ما لا اجد له اي تفسير او تبرير .. لو كانت فعلا ثقوبا .. لتلاشت من اول لحظة ظهرت فيها
بل الاغرب من هذا .. مكوناتها من البروتونات و النيوترونات ثابتة لا تتغير .. و لكن يدعون بامكانية انتقال المادة عبرها الى اكوان اخرى موازية .. او الانتقال بوساطتها او عبرها الى اماكن اخرى في كوننا
و حجمها تزداد مع ابتلاعها المزيد من المادة المحيطة بها .. ان كانت ثقبا .. فلماذا تزداد حجمها يا ترى .. ان كان ما يزعمه العلماء صحيحا .. اي .. بزعمهم انه ثقب .. اذن كان ينبغي ان تنقل بعض مادتها الى مكان اخر .. مانعا حجمه من التزايد
و هناك افتراضات غريبة اخرى ايضا .. حيث يقول العلماء .. باننا مهما سافرنا في الكون بخط مستقيم فاننا لن نصل الى حدود الكون .. بل مصيرنا الرجوع الى نفس النقطة التي بدأنا منها السفر .. فأريد ان اسالهم هذا السؤال
اذا كان الكون مقوسا .. كما يدعون .. فكيف وصلت هذه الاجرام الى تلك النقاط .. اي حافة الكون
فان كنا نحن لن نستطيع الوصول الى حدود الكون .. فكيف استطاعت الكوازارات مثلا .. الوصول الى حافة الكون .. هل سلكت خطا لا هو مستقيم و لا هو مقوس
ان ادعاء العلماء .. ان الثقوب السوداء .. تحطم المادة .. اي تزيل المادة من الوجود .. اما في نفس المكان .. او بنقله الى مكان اخر .. نقطة اخرى في كوننا .. او كون اخر خارج كوننا .. شيء لا يمكن اثباته .. و شيء غير مبرر ابدا
لذلك لا ارى اي داعي لربط الثقب الاسود بمسالة العدم
فالعدم لا تعني سجن المادة في نقطة و الحيلولة دون خروجه منها .. بل العدم تعني نقيض الوجود .. اي زوالها من الوجود
و انا احبذ اطلاق تسمية النقطة السوداء او المنطقة السوداء على هذه الاجرام .. بدلا من تسمية الثقب
و لا ادعي انني احوز على الحقيقة المطلقة .. تاملاتي في هذا الاتجاه .. و انا ارحب بكل من يوجهني او يحاول ان يفند ما ذهبت اليه
و احترامي
..
ملاحظة .. تعبت من مسالة التذكير و التانيث الموجودة في اللغة العربية .. فمهما حاولت ان لا اخطيء .. فانني اخطيء لا محالة
سامحوني على الاخطاء اللغوية .. خصوصا التذكير و التانيث
يا حبذا لو تطورت اللغة العربية متخليا عن مسالة التذكير و التانيث المتعبة
..