المرأة وأثرها على الشاعر في -هذه الليلة- أياد شماسنه

رائد الحواري
2017 / 1 / 2


في زحمة المدن والضغط النفسي الذي تسببه يلجأ الكاتب إلى المرأة، فهي المتنفس له في المدن، لأنها الأقرب عليه، ولهذا نجده يذهب إلى بهائها ليلقي الثقل عن كاهله، فالمرأة دائما تأتي حضورها قرين حالة الثقل الواقعة على الكاتب/الشاعر، من هنا نجد حالة من الاضطراب، وشيء من اليأس/السواد يلقي بظلاله على الشاعر، فرغم حضور المرأة إلا أن الواقع ما زال حاضرا ومؤثرا عليه، وكأنه يمر في حالة صراع/مخاض، بين البؤس والفرح.
هذا النص تتحدث عن هذه المرحلة، حالة الصراع بين الواقع البائس وحضور المرأة/المخلص، فالشاعر/الكاتب يعيش حلة من الصراع، ولهذا نجد الألفاظ التي يستخدمها في نصه تؤكد هذا الأمر، فالألفاظ متصارعة ومتناقضة مع بعضها البعض، وفي نفس الوقت الأفكار/المضمون أيضا هو يشير إلى حالة الصراع. "
" وكيف أتيك بعناد الأرض،

وتأتيني بابتسامة ؛فاعرف أسرار التسامح" فالمرأة هنا هي الماء، والواقع هو النار، فالماء يطفئ النار ويخمدها، وهذا ما فعلته عمليا بعد حضورها:
" كن حبيبي إلى الأبد
وسوف ترتدي الأرض بهجتها
وتشيخ الكآبة على خاصرة العام الجديد
وسوف يصبح رماد الفصول الماضية حبرا نكتب به الأيام القادمة"
تغير كامل وشامل حدث بعد أن جاءت تلك النجدة، تلك المرأة التي غيرت الأحوال وقلبت/حولت الأسود إلى أبيض، فيا لها من مخلوق مذهل.
ومن جمالية المقطع السابق وصف الأثر الذي تركه المرأة على الطبيعة، بحيث أخذت الأرض بهجتها من خلال حضور المرأة، وهنا يمكننا أن نقول بأن هناك تنص مع اسطورة الربة "عشتار" التي تخضر الأرض بحضورها ويعم الفرح والحب.
رغم هذا التأثر وهذه النقلة التي حصلت إلا أن الشاعر/الكاتب ما زال متأثرا بالواقع ولهذا نجده ما زال يحمل الخوف في داخله، فكانت نهاية النص بهذا الشكل:
" أنا مزدحم باشتغالي بك
أشكو عزة غيابك ، وفراغ حضورك حولي
ويواسيني دفء خيالك
ولذة الإيمان بوعدك لي
كل هذا موجود على شجرة الأمنيات
ان لم تجدني
ستجده معلقا"
فالشاعر هنا يستجدي المرأة لتبقى، مذكرا بأن غيابها سيعيده إلى ما كان عليه من بؤس.



هذه الليلة سأعلق على شجرة الأمنيات أمنية جديدة"
أن أنال اللجوء إلى ملكوت البحر
وأن أنال الإقامة في عينيك إلى الأبد
وان تظل قريبا، من قربي، وبعيدا عن بعدك
وحبيبا لحبي، ومبغضا لبغضك عني
سأسقي شجرة الأمنيات بوعودك لي
وسأحكي لها عن سر الكحل الكافر في جفنيك
وكيف أتيك بعناد الأرض،
وتأتيني بابتسامة ؛فاعرف أسرار التسامح
وكنت قبلك إلا أنا الذي هو بين يديك
وكنت قبلي كل شيء ليس لي
فقط كن بخير
كن حبيبي إلى الأبد
وسوف ترتدي الأرض بهجتها
وتشيخ الكآبة على خاصرة العام الجديد
وسوف يصبح رماد الفصول الماضية حبرا نكتب به الأيام القادمة
أنا مزدحم باشتغالي بك
أشكو عزة غيابك ، وفراغ حضورك حولي
ويواسيني دفء خيالك
ولذة الإيمان بوعدك لي
كل هذا موجود على شجرة الأمنيات
ان لم تجدني
ستجده معلقا"