ردا على أحد الأصدقاء بشأن ما يجرى على الساحه الدوليه.

حسين الجوهرى
2016 / 12 / 31

ردا على أحد الأصدقاء بشأن ما يجرى على الساحه الدوليه.
حسين الجوهرى.
-------------------------------------------------------
والله يا صديقى الفاضل الحكايه زى مااحنا شايفينها.
أمريكا فيها فصل حقيقى للسلطات. أمريكا استنبطت الأدوات اللى أحدثت تغييرات مذهله فى حياة الأنسان. عالم بيتغير على مدار الساعه ولا يدرى أحد الى أين. دخول أموال النفط المسمومه والخفيه فى المعادله عقدت الأمور. كل سكان العالم معرضين فى كل دقيقه من حياتهم لوابل من الحقائق مغلفه بأكاذيب مما اضطر كل منا لتحديد موقفه بنفسه ونتج الأستقطاب اللى حضرتك شايفه.
.
أنا راجل تخصصى تاريخ. وشايف التاريخ وهو يأخذ شكله ومجراه "أثناء" حدوثه. سنة 2100 سيكتب التاريخ ان الأمريكان قادوا حملة القضاء على أيديولوجية النازيه ثم الشيوعيه ثم الأسلام. نوفمبر 16 كانت نقطة تصليح ووضع الأقدام على الطريق الصحيح لانهاء هذه الأيديولوجيه الأخيره. سيستكمل كتاب التاريخ قوله "السلام الذى نعيش فيه اليوم والعلاقات الحسنه والأهم هو مقدرتنا على مواجهة "البيئه" وعمل اللازم تجاهها لم يكن ليتحقق بدون القضاء على هذه الأيديولوجيه الأخيره مع الثمن الفادح الذى دفعته الكثير من المجتمعات".