الاحتقار الإسرائيلي للمرأة الفلسطينية .. سفر القضاة..الإصحاح رقم 14

طلعت خيري
2016 / 12 / 29

الاحتقار الإسرائيلي للمرأة الفلسطينية .. سفر القضاة..الإصحاح رقم 14



1 و نزل شمشون الى تمنة و راى امراة في تمنة من بنات الفلسطينيين* 2 فصعد و اخبر اباه و امه و قال قد رايت امراة في تمنة من بنات الفلسطينيين فالان خذاها لي امراة* 3 فقال له ابوه و امه اليس في بنات اخوتك و في كل شعبي امراة حتى انك ذاهب لتاخذ امراة من الفلسطينيين الغلف فقال شمشون لابيه اياها خذ لي لانها حسنت في عيني* 4 و لم يعلم ابوه و امه ان ذلك من الرب لانه كان يطلب علة على الفلسطينيين و في ذلك الوقت كان الفلسطينيون متسلطين على اسرائيل* 5 فنزل شمشون و ابوه و امه الى تمنة و اتوا الى كروم تمنة و اذا بشبل اسد يزمجر للقائه* 6 فحل عليه روح الرب فشقه كشق الجدي و ليس في يده شيء و لم يخبر اباه و امه بما فعل* 7 فنزل و كلم المراة فحسنت في عيني شمشون* 8 و لما رجع بعد ايام لكي ياخذها مال لكي يرى رمة الاسد و اذا دبر من النحل في جوف الاسد مع عسل* 9 فاشتار منه على كفيه و كان يمشي و ياكل و ذهب الى ابيه و امه و اعطاهما فاكلا و لم يخبرهما انه من جوف الاسد اشتار العسل* 10 و نزل ابوه الى المراة فعمل هناك شمشون وليمة لانه هكذا كان يفعل الفتيان* 11 فلما راوه احضروا ثلاثين من الاصحاب فكانوا معه* 12 فقال لهم شمشون أحاجينكم أحجية فاذا حللتموها لي في سبعة ايام الوليمة و اصبتموها اعطيكم ثلاثين قميصا و ثلاثين حلة ثياب* 13 و ان لم تقدروا ان تحلوها لي تعطوني انتم ثلاثين قميصا و ثلاثين حلة ثياب فقالوا له حاج احجيتك فنسمعها* 14 فقال لهم من الاكل خرج اكل و من الجافي خرجت حلاوة فلم يستطيعوا ان يحلوا الاحجية في ثلاثة ايام* 15 و كان في من الاكل خرج اكل و من الجافي خرجت حلاوة اليوم السابع انهم قالوا لامراة شمشون تملقي رجلك لكي يظهر لنا الاحجية لئلا نحرقك و بيت ابيك بنار التسلبونا دعوتمونا ام لا* 16 فبكت امراة شمشون لديه و قالت انما كرهتني و لا تحبني قد حاجيت بني شعبي احجية و اياي لم تخبر فقال لها هوذا ابي و امي لم اخبرهما فهل اياك اخبر* 17 فبكت لديه السبعة الايام التي فيها كانت لهم الوليمة و كان في اليوم السابع انه اخبرها لانها ضايقته فاظهرت الاحجية لبني شعبها* 18 فقال له رجال المدينة في اليوم السابع قبل غروب الشمس اي شيء احلى من العسل و ما اجفى من الاسد فقال لهم لو لم تحرثوا على عجلتي لما وجدتم احجيتي* 19 و حل عليه روح الرب فنزل الى اشقلون و قتل منهم ثلاثين رجلا و اخذ سلبهم و اعطى الحلل لمظهري الاحجية و حمي غضبه و صعد الى بيت ابيه* 20 فصارت امراة شمشون لصاحبه الذي كان يصاحبه*


تعليق..


بعد أن اختار الرب شمشون مخلصا لبني إسرائيل سنرى كيف سيدخله بأحداث دينيه تكن العداوة للشعب الفلسطيني .. في هذا الإصحاح سنقرأ كيف حرم اله بني إسرائيل الزواج من الفلسطينيات . في تمنه .رأى شمشون أمرة فلسطينيه جميله أعجبته فاخبر أباه وأمه باتخاذها زوجة له ...فقال أباه تركت بنات شعباك لتختار فلسطينيه من شعب أغلف أي غير مختون... فكان أباه لم يعلم أن هذا الأمر من اختيار الرب ... اقنع شمشون أمه وأباه ثم اصطحبهما الى تمنه لخطبة المرأة الفلسطينية... وعند كرم تمنه اعترضهم شبل أسد فتجلى له ملاك الرب فشقه نصفين...فعندما وصلوا الى تمنه وخطبوا المرأة ثم رجعوا ..وبعد فتره رجع شمشون الى مكان مقتل الشبل فجد دبره خلية نحل وبطنه اشتار عسلا .. أقام شمشون ولية لزفافه استمرت سبعة أيام كما يفعل الفتيان.. استدعى لها ثلاثون من أصحابه .. قال لهم أحاجينكم أحجية ...إذا حللتموها لي في سبعة أيام الوليمة أعطيكم ثلاثين قميصا و ثلاثين حلة ثياب.. فان لم تحلوها تعطوني انتم ثلاثين قميصا و ثلاثين حلة ثياب...قالوا ما هي أحجيتك من الأكل خرج أكل و من الجافي خرجت حلاوة.. مضت أول ثلاثة أيام ولم يستطع من أصدقائه حل الأحجية ...وفي اليوم السابع قالوا لامرأة شمشون تملقي لزوجك لكي يكشف لنا ما حل الأحجية وإلا نحرقك و بيت أبيك بنار.. فألحت عليه فاخبرها بحل الأحجية فأخبرت قومها ... وفي اليوم السابع قبل غروب الشمس اخبروا شمشون بحل الأحجية... فقال لهم لو لم تحرثوا على عجلتي لما وجدتم حل أحجيتي .. فنزل روح الرب على اشقلون و قتل منهم ثلاثين رجلا و اخذ سلبهم و أعطى الحلل لمظهري الأحجية فصارت امراة شمشون لصاحبه الذي كان يصاحبه...





الكتاب المقدس .. التوراة ..سفر القضاة .. إصحاح 14

http://www.enjeel.com/bible.php?bk=7&ch=14