القتل على الهوية التوراة .. سفر القضاة .. الإصحاح رقم 12

طلعت خيري
2016 / 12 / 27

القتل على الهوية التوراة .. سفر القضاة .. الإصحاح رقم 12


و اجتمع رجال افرايم و عبروا الى جهة الشمال و قالوا ليفتاح لماذا عبرت لمحاربة بني عمون و لم تدعنا للذهاب معك نحرق بيتك عليك بنار* 2 فقال لهم يفتاح صاحب خصام شديد كنت انا و شعبي مع بني عمون و ناديتكم فلم تخلصوني من يدهم* 3 و لما رايت انكم لا تخلصون وضعت نفسي في يدي و عبرت الى بني عمون فدفعهم الرب ليدي فلماذا صعدتم علي اليوم هذا لمحاربتي* 4 و جمع يفتاح كل رجال جلعاد و حارب افرايم فضرب رجال جلعاد افرايم لانهم قالوا انتم منفلتو افرايم جلعاد بين افرايم و منسى* 5 فاخذ الجلعاديون مخاوض الاردن لافرايم و كان اذ قال منفلتو افرايم دعوني اعبر كان رجال جلعاد يقولون له اانت افرايمي فان قال لا* 6 كانوا يقولون له قل اذا شبولت فيقول سبولت و لم يتحفظ للفظ بحق فكانوا ياخذونه و يذبحونه على مخاوض الاردن فسقط في ذلك الوقت من افرايم اثنان و اربعون الفا* 7 و قضى يفتاح لاسرائيل ست سنين و مات يفتاح الجلعادي و دفن في احدى مدن جلعاد* 8 و قضى بعده لاسرائيل ابصان من بيت لحم* 9 و كان له ثلاثون ابنا و ثلاثون ابنة ارسلهن الى الخارج و اتى من الخارج بثلاثين ابنة لبنيه و قضى لاسرائيل سبع سنين* 10 و مات ابصان و دفن في بيت لحم* 11 و قضى بعده لاسرائيل ايلون الزبولوني قضى لاسرائيل عشر سنين* 12 و مات ايلون الزبولوني و دفن في ايلون في ارض زبولون* 13 و قضى بعده لاسرائيل عبدون بن هليل الفرعتوني* 14 و كان له اربعون ابنا و ثلاثون حفيدا يركبون على سبعين جحشا قضى لاسرائيل ثماني سنين* 15 و مات عبدون بن هليل الفرعتوني و دفن في فرعتون في ارض افرايم في جبل العمالقة*


تعليق...



توجه رجال افرايم الى جهة الشمال للقاء يفتاح ولما عثروا عليه قالوا له لماذا عبرت لمحاربة بني عمون و لم تدعونا للذهاب معك ... اليوم نحرق بيتك على راسك ...قال لهم يفتاح يا أصحاب الخصام الشديد استنجدت بكم انأ و شعبي ولم تخلصوني من يدهم فوضعت نفسي بيدي و عبرت الى بني عمون فدفع بهم الرب الى يدي... فلماذا تحاربوني ... انتم منفلتو افرايم ....فجمع يفتاح كل رجال جلعاد متوجها الى افريم لقتالهم ..فاخذ الجلعاديون مخاوض الأردن من افريم ... فكانوا يمسكون بالشخص يقولون له قل شبولت فان قال سبولت اعتقل وقتل على مخاوض الأردن فقتل الجلعاديون من افرايم اثنان و أربعون ألفا و قضى يفتاح لإسرائيل ست سنين و مات يفتاح الجلعادي و دفن في احدي مدن جلعاد....و قضى بعده لإسرائيل ابصان من بيت لحم و كان له ثلاثون ابنا و ثلاثون ابنة أرسلهن الى الخارج و قضى لإسرائيل سبع سنين و مات ابصان و دفن في بيت لحم و قضى بعده لإسرائيل ايلون الزبولوني عشر سنين مات ايلون الزبولوني و دفن في ارض زبولون و قضى بعده لإسرائيل عبدون بن هليل الفرعتوني و كان له أربعون ابنا و ثلاثون حفيدا قضى لإسرائيل ثماني سنين و مات عبدون بن هليل الفرعتوني و دفن عند جبل العمالقة في فرعتون ارض افرايم



جميع الأديان السياسية الإجرامية الفاسدة مارست القتل على الهوية بأشكال مختلفة منها عن طريق لاسم أو عن طريق الأسئلة ألدينه.. فمثلا في العراق كان الشيعي يقتل السني على الأسئلة الدينية كسؤاله عن ألامه الاثنى عشريه ..وكذلك السني كسؤاله عن الآذان أو عن عدد الركعات في كل صلاه يقال ..في لبنان أبان الحرب الأهلية اللبنانية كان الشخص يقتل على الاسم الطائفي فأراد شخص أن يحمل اسما ذو ثلاث شخصيات أرضاء للطوائف المتناحرة الشيعية والسنية والمسيحية ...فعندما سئل ما اسمك قال عمر حسين يوحنا فأصيبه بثلاث أطلاقات ناريه .....الجلعاديون عندما يمسكون بالشخص يقولون له قل شبولت فان قال سبولت اعتقل وقتل على مخاوض الأردن

القران ...

{مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً وَلَقَدْ جَاءتْهُمْ رُسُلُنَا بِالبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيراً مِّنْهُم بَعْدَ ذَلِكَ فِي الأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ }المائدة32


الكتاب المقدس .. التوراة ..سفر القضاة .. إصحاح 12

http://www.enjeel.com/bible.php?bk=7&ch=12