آخ منك يافساد اشكد مشاكس

محمد الرديني
2016 / 12 / 26

ايام زمان كان البيض هو الفاسد لوحيد بالعراق ولكن يبدو ان البيض"فرّخ" هذه الايام.
وياليت افراخه كانت بيوضا بل تعدى ذلك الى الرز والطحين ولحوم الحمير والجراد والاحصنة.
وياليته بقي عند هذا الحد ، ولأن ميزته الطموح فقد انتقل الى:
وزارة الدخلية حيث كشف مكتب مفتش عام الوزارة (تخيلوا المكتب هو الذي يكشف) عن رصد 288 حالة فساد إداري ومالي في الوزارة خلال الشهر الماضي.
وذكر المكتب ( مرة اخرى المكتب يكشف الفساد مو غير شي) ان"مديريتي تفتيش بغداد والمحافظات تمكنتا من اكتشاف 280 حالة فساد إداري ومالي حيث تمكنت مديرية تفتيش بغداد من تنفيذ 165 جولة ولجنة تفتيشية وتدقيقية، استطاعت خلالها من رصد 128 حالة فساد إداري و 7 حالات فساد مالي"،مبينا أن" مديرية تفتيش المحافظات نفذت خلال تشرين الثاني 165 نشاطاً تفتيشياً وتدقيقياً تم فيها اكتشاف 132 حالة فساد إداري و 13 حالة فساد مالي".
والله بلاش...ز
ولأن الفساد بطل اسطوري فقد اكتفت وزارة الداخلية (وهي بدون وزير لحد الان) باسترجاع الاموال من الفاسدين فقط.
ولأنهم شعروا بالفرح الغامر حين استرجعوا (39,165,519) ديناراً واوصى المكتب (هذا غير مكتب أشحنتي) بإعادة (1,681,246,050) دينار الى خزينة الدولة فقد تغاضوا عن محاسبة الفاسدين.
ومنع المكتب(....) هدر مبلغ (20,640,000) دينار.
اتجه "الفساد" بعد ذلك الى ديالى بعد اقامة طويلة في وزارة الداخلية ومن هناك تقمص شخصية احد النواب ليكشفعن عزل المسؤولين الشرفاء والابقاء على الفاسدين.
ثم يأتي مسرعا الى بغداد "الغركانة" ليسمع نائب آخر يقول: بغداد غرقت بمياه الأمطار بسبب الفساد وهدر المليارات على مشاريع "ترقيعية.
ولم تظهر عليه"الفساد طبعا "اية علامة ذهول او تعجب وهو يسمع نائب آخر يقول: تم تلف 65 ألف صندوق مواد غذائية مخصصة للنازحين بسبب الفساد.
ولم يتسن الوقت الكافي للفساد ان يسمع ماقاله اهالي سامراء ولكن رسالتهم وصلت الى اولاد الملحة:
(نحن اهالي مدينه سامراء نتقدم لرفع الظلم والمعاناة التي تجري علينا يوميا ومنها باجات دخول الاحياء التي اصبحت تجارة بين عدة اطراف منهم المختارين واصحاب المكاتب التجارية وحصر التصوير الشخصي بمكاتب معينة هل هناك فقرة بالدستور العراقي تمنع المواطن من الدخول الى منزله بسيارته الشخصيه او مشيا على الاقدام الا بوجود باج خاص بتلك المنطقه او بيتك وفي حال عدم وجوده يمنع المواطن من الدخول الى بيته فبأي قانون تعملون به ثانيا طرق الحصول على الباج اولا يطلب منك الذهاب الى مصور معين لياخذ لك صورة ولكل افراد الاسرة من من عمر 12 سنه فما فوق والسعر من 3000 الى 4000 دينار للشخص الواحد وبعدها التوجه لبيت المختار ليطلب منك مستمسكاتك الاربعه المنجيات !!! ويقوم باستنساخها بمبلغ 3000 دينار وبعدها يطلب منك مبلغ 13000 الف دينار قيمه الباج يعني الباج الواحد يكلف بحدود 20000 عشرين الف دينار وهنا بدأت المعاناة فمن لديه 5 اولاد يجب ان يدفع 100 الف وفي ظل هذه الظروف الاقتصاديه الصعبه الاف من العوائل لن تقوم بعمل هذا الباج ولايعرف ماهي اهميته لانه حتى في السيطرات الخارجيه لايعترف به لذلك نناشد كل من يهمه الامر لحل هذه المشكلة لان الناس تعبوا من المراجعات ولايتحملوا هذه الضغوط) .