نحو فهم الغاية من الوجود 13

ايدن حسين
2016 / 12 / 26

لتكن مقالتي هذه مراجعة او نقطة انعطاف .. مراجعة لما قلته في المقالات السابقة .. او ماذا استنتجت بعد كل هذه الكتابات في هذه السلسلة
الناس احرار .. و بما انني انتمي الى الناس .. فانا ايضا حر .. لهذا السبب .. اقول كما قلت دائما انني مؤمن بوجود اله خلقني و خلق الكون
ليس لانني رايته او سمعته .. و ليس لان فلان او علان قال ذلك .. بل لانني لا اجد حلا اخر .. لا اجد سببا اخر لوجودي
لكنني لا استطيع ان اقول نفس الشيء بالنسبة للاديان .. جميع الاديان بلا استثناء
ماذا تفعل ان لم يكن هناك فرق بين الطبيب الجيد و الطبيب السيء .. تذهب الى الطبيب الجيد فلا يستطيع علاجك و لا تستفيد منه و من خبرته .. نفس الشيء تعيشه مع الطبيب السيء طبعا
نفس الشيء يمكن ان اقوله عن المعلم الجيد و المعلم السيء .. او البناء الجيد و البناء السيء .. بناء سيء يبني لك بيتا .. فينهدم بعد فترة كما هو متوقع تماما .. فتقرر ان تنتقي بناءا جيدا لكي يبني بيتك .. لكنك تفجع بخبر انهدام بيتك بعد فترة ايضا
هكذا ارى الفرق بين الدين و اللادين .. هكذا ارى الفرق بين المتدين و الملحد او اللامتدين
عند انعدام وجود الدين .. نرى قتلا جماعيا و قتلا وحشيا .. و حرصا على الدنيا مقيت .. و انغماس في الملذات الدنيوية .. و منافسة شديدة و محاولة احتكار الموارد الطبيعية و البشرية و حتى الفكرية .. و حرصا شديدا ايضا على فرض الافكار او الايديولوجيات .. طبعا ما اقوله .. الاحظه هي حالة عامة و هناك استثناءات دائما
المصيبة .. عند وجود الدين ايضا .. نرى قتلا جماعيا و وحشيا .. و حرصا .. قد يكون على الدنيا .. و في احسن الاحوال حرصا شديدا مقيتا على الاخرة .. حرصا على دخول الجنة و الاستحمام في انهارها و الاكل من فواكهها و التمتع بنسائها
فلا ارى فرقا بين الاثنين .. و بالتالي فما هي فائدة الدين
رجل مخبول متدين .. يرسل طفلته و حول خصرها الصغير الرقيق .. حزاما ناسفا .. لماذا .. لان هذا الاب مهووس بنساء الجنة
طيب .. لنفرض ان هذا الاب سينال جراء ذلك دخول الجنة و التمتع بنسائها .. فماذا بشأن الطفلة البريئة هذه .. هل هي ايضا ستنال الجنة .. و ستنال الحور العين .. هل ستتزوج في الجنة من 72 ذكرا او فحلا
هل يمكن فعل الخيرات بصورة غير مباشرة .. مثلا تسرق او تسطو على بنك .. لكي توزع الاموال التي سرقتها على الفقراء و المحتاجين .. هل يمكن ان تتاجر بحياة طفلتك من اجل دخول الجنة
بدلا من تفجير طفلتك .. لماذا لم تفجر نفسك ايها المتعفن .. اي فكر هذا .. حتى ابليس قد يكون احن على اولاده من مثل هؤلاء المتعفنين
رجال يدعون انهم متدينون .. و يذبحون الاسرى او حتى يحرقونهم احياء .. اي فكر شيطاني هذا .. عفوا .. فكر فوق شيطاني .. فالشيطان يمكن اعتبارها ملكا وديعا لو قارنته مع هؤلاء الوحوش
ذبح الاسير او حرقه .. سواءا كانت هذه سنة النبي او صحابته .. او لم تكن .. انما دليل على الضعف لا القوة .. انهم يعلمون تماما انهم لا يقوون على الصمود امام القوى العظمى او المنظمة .. لذلك يرفعون صوتهم او يصيحون لتخويف عدوهم
انسان اسير لديك .. لا حول و لا قوة له .. الانسان الاسير .. اضعف انسان على سطح الارض .. تستطيع ان تفعل به اي شيء لانه غير قادر على المقاومة او حماية نفسه .. ماذا تعني ذبحه او حرقه حيا .. اي فكر هذا .. و اية رحمة هذه .. و اي دين هذا
تذهب الى صلاة الجمعة .. و كلما حضرت صلاة الجمعة .. ترى شخصا يخطب بشكل عنيف .. و بصوت عالي .. لماذا كل هذا العنف .. لماذا كل هذه الحدة في الخطاب .. ليس يوما او يومين .. ليس شهرا او شهرين .. ليس سنة او سنتين .. خطاب عنيف دائمي .. خطاب حاد دائمي
تكفير دائم للمخالف .. ليس في الامور المهمة فقط .. بل حتى في الامور البسيطة التافهة .. حلق اللحية كفر .. كشف الشعر كفر .. كثرة الضحك تميت القلب .. ما هذا الدين القاتم .. ما هذا الدين الذي يتدخل في كل شيء .. حتى الضحك معيب لديه
ثم يقول .. من امن بالله لا يشرك به شيئا دخل الجنة و ان زنى و ان سرق .. و ان زنى و سرق و شرب الخمر
فمرة يسهل الامر الى حد الاسفاف .. زاني و سارق و شارب خمر سيدخل الجنة .. تصوروا .. لكنه يقاطع ثلاثة من صحابيه لمدة شهر كامل .. لانهم تخلفوا في مرافقته غزواته الكريمة جدا .. غزواته التي فعلها رحمة بالعالمين
يا اخي شخص جبان يخاف الموت .. شخص لا يتصور نفسه يقتل شخصا .. فتقاطعه شهرا كاملا .. بل و تحرض الناس عليه شهرا كاملا لكي يقاطعوه هم ايضا .. و المسكين لا يجد بدا ان يعود تائبا مرغما لعلمه بان لا مفر غير ذلك .. لكنك ايضا تقول ان الزاني و السارق سيدخل الجنة .. ما هذا الفكر الغريب .. ما هذا الدين العجيب
الزاني الذي يتوب .. يبدل الله سيئاته الى حسنات .. يا سلام .. لا و النبي يا عبدو
ايها المتدين .. راعنا قليلا .. عفوا انظرنا .. كيف تريد منا قبول هذا الدين .. كيف يكون كل هذا الخليط دينا سماويا .. بل و لا يتقبل الله غيره
نبي يسبي و يقتل و ينهب .. و احلت لي الغنائم .. و لله و لرسوله الخمس .. و يدخل بصفية دون مراعاة انها متزوجة .. فقد تكون حاملة .. و قد تكون في العادة الشهرية .. طيب لنفرض ان هذا تخويف للعدو .. و لكن اي عدو .. و انت قمت بابادة العدو عن بكرة ابيه .. تخوف من .. من بقي منهم لكي يخاف .. تقتل اطفالا .. لمجرد ان عانتهم بها بعض الشعر .. ما هذا التصرف الذي لا يقبله العاقل من شخص عادي .. فكيف يمكن قبوله من نبي بل خاتم الانبياء
نبي يقتل و يذبح .. و ليس لديه سجن .. لا سجن مؤقت و لا سجن مؤبد .. هل عجز اله الاديان .. ان يوجه انبيائه الى اتخاذ السجون .. لاصلاح الرعية .. بدلا من الانتقام منهم
حقا .. لماذا لم يختر اله الاديان او انبيائه .. خيار السجن العمومي او الانفرادي .. السجن المؤقت او المؤبد .. لماذا اختار قطع الايادي و الارجل و القتل تماما كما كان يفعل فرعون .. و كما يقول القران ذلك و ليس انا
لماذا لم يقم اله الاديان و انبيائه .. بانهاء العبودية و الرق و السبي نهائيا .. كما قام بتحريم شرب الخمر نهائيا .. هل عجز عن ذلك .. و هو الذي يدعي انه قام بانزال الشريعة السماوية الاخيرة
و لست ممن قرا الانجيل او التوراة .. لكنني الاحظ عدم وجود فروقات كبيرة في العنف الموجود فيهما عن القران و لا يختلفان كثيرا عن القران .. كما نلاحظ ذلك من تراشق الاتهامات بين اتباع الديانات المختلفة في كثير من المقالات المنشورة هنا
و دمتم بود