اريوس والانسانية

مهرائيل هرمينا
2016 / 12 / 25

يعلم التاريخ اليقينى ان ليباريوس الحبر الرومانى ان قد صدق على الايمان الاريوسى الناكر لاهوت المسيح" خلاصة تاريخ الكنيسة الاب لومند اليسوعى
كتاب تاريخ الاريوسين لاثناسيوس
،مشاهير الرجال اورنيموس
تاريخ الكنيسة المطبوعة بفرنسا
تاريخ الكنيسة للجزويت
والعجيب فى كل هذا ان جدول بطاركة الكاثوليك هو من ضمنهم وقد اعطوه القداسة برغم انهم اعترفوا انه اريوسى ولكن نسبوا هذا لعوامل النفى فقد انكر المسيح الالهى اذن ..نلاحظ فى كل هذا اصلا فى المجامع مثل صور وسرينكا وهروب اثناسيوس فى وقت انقلاب السلطة عليه ان العالم اريوسى فى ماعدا تاربعيه وهم قله اى شعوب عاشت وماتت مؤمنة ان يسوع انسان بار ليس اكثر ولا اقل والمضحك ان سلف اثناسيوس يؤمن ان الله روح بلاجسد اى لاتجسد يسوعى !!
اما فى كتاب الوضع الالهى فى تاسيس الكنيسة للاب كيرلس مقار بطريرك الكاثوليك "اضف الى هذا الالحاد الذى ارتكبه مجموع الاسقفية الغربية الحاد البابا ليباريوس فقد جحد اثناسيوس ونيقية "والعجيب ان الارثوذكس الشرقيين يضضيفون هذا البابا كقديس لديهم فى السنكسار !!معتبرين انه عاد لصوابه !!!متى؟فكر شعب باسره يستيقظ يسوع اله ثم ينام ويستيقظ شعب روما اى الغرب باسره يسوع ليس اله ثم يمضى الوقت والعكس ..وماهو الحاد مجموع الاساقفة اذن من حضر نيقية ووافق عليها !!وماذا عن مجمع صور الاكبر عددا ام لان غالبيتة اريوسين دون تعذيب او ترهيب بل اعتقادهم الخالص ..ولاحظ الشعب على دين كل اسقف فاسقف يسوع اله ثم يرحل او ينفى يسوع بشر ثم العكس وكل تلك فترات وكانه قانون يتم تغييره لعسكه كل فترة !!وهو محق فغير تلك القصة اوردت فى السابق مقال بعنوان الحاد الكنيسة الغربية والى الان فى نظر الشرق مهرطقين محرومين من الايمان فلا اتفاق بين ارثوذكس وكاثوليك او بروتستنت الى الان!كلا منهم يحرم الاخر ولديه يسوع ولكن نغمة اثناسيوس هى من ادت الامتداد التاريخى فى النهايةوفى ذلك الفضل للاسكندرية هى من جعلت من يسوع الانسان البسيط الها وفرضته على العالم ولاننسى المحبة التى جعلت مذابح ضد الوثنين واستيلا على معابدهم ومحاولات حصارهم فى معبد السرابيوم وغيرها حتى المذبحةا لتى راحت ضحيتها هيباتيا !!فهل قتل الوثنين انبغ فيلسوفة لديهم من اجل حفنة من الجهلاء!!
اما المعلومة الخاصة بالبابا ديونسيوس وانه لايعترف بسفر الرؤيا ولا انه مكتوب من قبل يوحنا الحبيب الامى الذى تعلم الفلسفة اليونانية فجاة !!ولم يتعلمها بطرس ولاغيره من بقية الاميين فهى وردت فى كتاب تاريخ الامة القبطية وقد اوردها الكاتب لانها ذكرت فى المراجع الوارد ذكرها توثيقا للمعلومة ..
اما السؤال الهام فهو قصة هروب يسوع الى مصر لم ترد سوى تلك المعلومة فى الاناجيل اما قصة العائلة المقدسة بتفاصليها التى تحكى بل بنيت كنائس واديرة وقيل هذا المكان عاشوا فيه تلك الشجرة ظللتها ذلك القبو عاشت به لان المصريون طردوهم ولم يقبل بهم بيت!!لما!!من اين تلك القصص الغير واردة فى الاناجيل الرسمية ..هى من انجيل الطفولة المصرى الارث الباقى فى العقول ونقل شفوية بعد حملة ابوكريفا
ماذا تعنى يا جهبز ابوكريفا اى لخاصة الخاصة وكل الكتب المسيحية تعرف هذا اى دين غنوصى انه للاساقفة وليس للشعب ثم حرفت الكلمة وصارت منحول اما قصة الاسفار القانونية الثانية فاضحك معها الاولى والثانية الثانية التى قرروا الاعتراف بها دون غيرها والمشكوك فيها من قبل بعض الطوائف!!!برجاء قراءة انجيل الطفولة وهرمس وتوما واسأل نفسك لما حذف هذا واختار ذاك ولما لخاصة الخاصة وليست لك ولما اله يكتب كتابا لمجموعته الخاصة وبقية العقول التى خلقها لن تفهمه فاى اله هذا انما هو يهوه فحسب..