وصفة مضمونة لدخول الجنة اخي الكافر ح 3

ايدن حسين
2016 / 12 / 21

احدى الصفات السيئة في الكفار .. هي القنوط .. الذي لو تركوه جانبا .. لنجوا
اود ان اقدم لكم وصفتي الثالثة للدخول الى الجنة و بابسط الوسائل و ايسرها على الاطلاق .. و الدين يسر .. و يسروا و لا تعسروا
و صفتي الثالثة في الحقيقة مشروع اقتصادي و امني في نفس الوقت .. فانها مدرة للمال .. و صمام امان للدخول الى الجنة
ما عليكم سوى مفاتحة الصين لكي يصنعوا لكم ابرة كبيرة جدا .. بحيث تكون ثقب الابرة كبيرة الى درجة ان جملا كاملا يمكن ان يمر من خلال ذلك الثقب
وَلا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ (40)
و بهذه الطريقة سوف يدخل الجمل في سم الخياط و يدخل الكفار الى الجنة .. و ما اجمل التكنولوجيا عندما تكون في خدمة الانسان و ليس ضده
الحقيقة .. اختياري للصين كبلد مصنع للابرة العملاقة .. بسبب تقليل التكاليف .. و اذا اردتم تقليل التكاليف اكثر .. فيمكنكم ان تجعلوا الجمل يمر من خلال الثقب باركا على لوح خشبي لها عجلات و يجرها عدد من العمال من بنغلاديش .. حيث مرور الجمل باركا .. سيصبح سببا في تقليص ابعاد الابرة و ثقبها .. مما سينعكس ايجابيا على الجدوى الاقتصادية من المشروع الذي اقدمه .. و يمكنكم ان تجعلوا هذا الصرح العظيم مزارا يزوره الكفار من جميع انحاء العالم .. مما سيدر الاموال الوفيرة التي سيستغلها الكفار من اجل خدمة الانسان و الانسانية .. بعكس حج المسلمين .. و الذي امواله اين يذهب و في اي شيء يصرف .. الله اعلم
و يمكن ان نجعل الجمل يمر على سكة حديدية دائرية مغلقة .. فينتفي الحاجة الى العمال البنغلاديشيون الاشقاء
و اهيب من منظمات حقوق الانسان و الحيوان على السواء .. ان يخلطوا ليلهم بنهارهم للحيلولة دون انقراض الجمل .. بدلا من اهتمامهم بحيوانات غير مفيدة كالحيتان او القرود او الطيور .. فالاية صريحة و لا تحتاج الى تاويل .. حتى يلج الجمل من سم الخياط .. فلم يقل حتى يلج الحوت من سم الخياط .. مبارك انت ايها الجمل اينما حللت .. عدم انقراض الجمل مهم جدا جدا جدا .. و بذا يظل بعير المسلمين على التل .. و يظل بعير الكفار يدور بدون توقف داخلا و خارجا من ثقب الابرة العظيمة .. و كل سنة و بعير الجميع بخير
قد يعترض بعض المسلمين الذين انا واحد منهم .. قائلين .. ان هذه بدعة و كل بدعة ضلالة و كل ضلالة في النار
لكنني اطمانهم بان النبي قد قام بعمل مماثل فيما سبق .. حيث نبهه الله .. بانه لو استغفر للمشركين مائة مرة .. ما كان الله ليغفر لهم .. فما كان رد فعل النبي حيال ذلك .. الا ان قال .. اذن استغفر لهم اكثر من مائة مرة .. و ما ارسلناك الا رحمة للعالمين بانسهم و جنهم
و من الجدير بالذكر للذين ليس لديهم معلومات عن الجمل .. فاقول .. ان الجمل حيوان صحراوي عاشب .. حتى انهم سموه بسفينة الصحراء .. حيث انه يتحمل المناخ الصحراوي الجميل من حر و برد ز ظمأ و جوع لفترات طويلة جدا
و ارجو ان تتقبلوا هديتي هذه .. حتى النبي قبل الهدية
و دمتم سالمين
..
مقالات ذات صلة
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=508586
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=511987
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=465284
..