عصابات الكراهية

راضي كريني
2016 / 12 / 21

21-12-2016
في مثل هذا الوقت من السنة الماضية، زرنا برلين ، للاحتفال، والتسوّق في الأسواق الميلاديّة الجذّابة .. ومن شدّة تأثّرنا وسرورنا و....، قرّرَت العائلة، بجميع أفرادها، أن تسافر هذه السنة للاحتفال بعيد الميلاد في برلين.
ونحن نستعدّ، سمعنا و... عن العمل الإرهابيّ في في ساحة بريتشيد في برلين، فَفتر حماسنا، وقيّدتنا مرحلة ردّ الفعل العاطفيّ على الحدث، ولا ندري إن ...
نفّذ الإرهابيّ فعلته بناء على طلب التنظيمات الإرهابيّة؛ داعش، والقاعدة و...، التي حثّت أنصارها على استخدام الشاحنات لدهس الجموع، كما لبّى دونالد ترامب نداء السياسة الإجراميّة؛ فغرّد: إنّ تنظيم الدولة الاسلاميّة، وغيرها من التنظيمات الإسلاميّة الإرهابيّة، دأبت على ذبح المسيحيّين في أماكن سكناهم وعبادتهم، كجزء مِن جهادهم العالميّ. يجب إزالة هؤلاء الإرهابيّين، وشبكاتهم المحليّة والعالميّة مِن على وجه الأرض، وهي مهمّة سنقوم بها بالتعاون مع كلّ شركائنا المحبّين للحرية.
لا نستغرب أن يصل مستوى كراهية الآخر إلى هذا الحدّ، لكن، نستغرب أن يوحّد الكره والحقد والنفي و.... يبن الحركات الإرهابيّة والإدارة الأمريكيّة. لا يمكن لمَن يحمل هذا الكم من الكراهية أن يتعاون مع محبّي الحريّة والديمقراطيّة والعدل والسلام والحضارة و.....
مَن استغلّ ويستغلّ الأزمات السياسيّة والاجتماعيّة والاقتصاديّة في الدول العربيّة والإسلاميّة، وكان شكّل تنظيمات الإسلام السياسيّ، وغذّاها وشحنها وبرمجها كالروبوتات لمحاربة القوميّين، والوطنيّين و... والشيوعيّين، لا يمكن له أن يكون صادقًا وصالحًا وكفؤًا لمحاربة ومكافحة التنظيمات الإرهابيّة، فكرًا وممارسة، وأن يزيل الوحش الذي ينمو ويكبر في صدره.
لم تأتِ التنظيمات/العصابات الإرهابيّة مِن فراغ؛ فهي تدرّجت على ملاعب الاستعمار والنهب والاحتلال واليمين السياسيّ والرجعيّة العربيّة، هم الذين عملوا على خصي/عقم عقول المواطنين والفكر الحرّ والمبدع في دول "العالم الثالث"، وهم الذين أسكتوا بكاتم الصوت المناضلين المتنوّرين ضدّ الظلم، وهم الذين زرعوا الخلافات والفوضى والفتن بين الشعوب، وعملوا على الانقسامات، وفتّتوا الوحدات والأحلاف القوميّة، وشجّعوا المهاترات السياسيّة، وطمسوا معالم الاستقلال والتحرّر، وأضعفوا الوعي الديمقراطيّ، والقياديّ؛ كي يحولوا دون التغيير والتحوّل إلى الأفضل.
ألمْ تعمل الرجعيّة العربيّة الحاكمة (وباقي الرجعيّات) على أن تبقى شعوبها محكومة بالقبضة الحديديّة، وبأجهزة القمع، كعبيد في عصر الإقطاع والرأسماليّة المتطوّرة؟ عبيد بلا أيديو لوجيا، وبرامج وتخطيط يوميّ ومستقبليّ، عبيد غرباء عن شعارات التضامن والتعاطف مع المظلومين..، وهم الذين شمّموا/سمّموا/خدّروا شعوبهم بالمال السياسيّ، ووظّفوا فوضى المعلومات والأخبار، وفبركوا الأحداث، ليتمكّنوا من إخضاع شعوبهم وإلهائها؛ كي تعلن الولاء السياسيّ لها ولأسيادها، بدون موازنة ومراجعة وبحث ومواقف وفكر و...
فاشيّ وأسوأ كلّ مَن مدّ عصابات الإرهاب في سوريّة بالأسلحة وبالمعلومات الاستخباراتيّة، وبالعلاجات الطبيّة وبالإرشادات وبأجهزة الاتّصال و...، كذلك مَن نسّق معها ومع الدول الداعمة لها، لن يكون أفضل منها.
لكن، سيأتي مَن يكسر المزهريّة.
إليكم الحكاية: أعلن حاكم مستبدّ أنّ وظيفة حارس المزهريّة في القصر شاغرة، فتقدّم الواحد تلو الآخر لإشغالها، وبعد أن كان يتسلّمها ويباشر العمل فيها، يعدمه الحاكم لأتفه الأسباب. مرّة وجد عليها غبارًا، ومرّة كاشحة، ومرّة... فتقدّم رجل عجوز هرم إلى الوظيفة، استغرب الحاكم .... ألحّ العجوز، ونال الوظيفة؛ فتقدّم مِن المزهريّة، حملها وأسقطها أمام الحاكم، انكسرت وتشظّت، صرخ الحاكم: لماذا فعلت؟! أجاب العجوز: لأكون آخر ضحايا المزهريّة!