الأنسان والقاعده الذهبيه.... المبدأ الذى لابديل عنه.

حسين الجوهرى
2016 / 12 / 19

الأنسان والقاعده الذهبيه.... المبدأ الذى لابديل عنه.
حسين الجوهرى.
-----------------------------------------------
رغم أنى لادينى ألا أنى أحنى هامتى أحتراما وتقديرا للمعلم السيد المسيح....
.
قام السيد المسيح باستخلاص والدفع لمركز الصداره لأهم وانفع مبدأ يسير على هديه الانسان, محبة الانسان لأخيه الأنسان. ترجمت هذه المحبه عمليا, وبصفة فوريه, الى "القاعده الذهبيه" وهى "أعمل للآخرين كما تحب أن يعملوا لك". قاعدة واضحه فى كلمات لا لبس فيها ولا شروط. قاعدة يفهمها الصغار والكبار على حد سواء. قاعده علمها الآباء لابنائهم طواعية وبلا قهر لثبوت منفعتها.
.
القاعده الذهبيه هى التعبير الواحد والفاصل والقاطع عن المساواه بين الناس. أنت مماثل ومساوى لكل الآخرين فتصرف معهم فى كل موقف كما لو كنت انت فى مكانهم. هكذا, وفقط, يستطيع الانسان الفرد تعظيم احتمالات تحقيق أهدافه التى يختارها لنفسه. كما تتحقق ايضا مصلحة الجماعه نتيجة الصمغ والغراء (اللاحم) الذى يفرزه ألتزام الافراد بالقاعده الذهبيه. بهذا يصير أنتاج أى عدد من الأفراد فائقا بمراحل, كما وكيفا, لمجموع أنتاجهم متفرقين. هذه "معرفه" تترسخ فى الأذهان بناءا على قيمتها الذاتيه ومنفعتها التى أثبتتها التجارب.
.
يجدر الذكر بان هناك معتقدات أخرى غير المسيحيه (يهوديه, بوذيه, هندوسيه وغيرها) تحوى نفس المبدأ ولكن بصوره ضمنيه/مغموره يلزم التنقيب والبحث عنها لأخراجها. لم تطفو القاعده الذهبيه الى السطح متبوأه لمركز الصاره فى كل هذه المجتمعات ألا نتيجة النجاح الساحق للمجتمعات ذات الجذور المسيحيه فى أحراز المعارف وتراكمها مع ترجماتها التى لم تتوقف ألى أدوات. هذه الادوات هى التى مكنت المعرفه من الانتشار الى أقصى بقاع الارض. فبحلول منتصف القرن العشرين, أمام أعيننا قامت محتمعات النمور الاسيويه بترتيب شئونها وانطلقت كالسهام على طريق التقدم. هذا التقدم لم يكن ليتحقق ألا بالعلاقات الصحيه بين أفرادها الملتزمين بالقاعده الذهبيه.
.
نصل الآن الى محنتنا وسببها. لن نكون مجافين أذا صورنا مجتمعاتنا بالجسد العليل الذى ينازع أنفاسه الأخيره (واللى أحتار الأطبا فيه). ولكن بالمقارنه بالمجتمعات الأخرى تنتهى الحيره وتتضح الرؤيه. مرضنا وعلتنا هما الغياب الكامل للقاعده الذهبيه فى معتقدنا. وياليته غيابا فقط بل ان ما نشانا وتربينا عليه هو النقيض للقاعده الذهبيه. فرقة وكراهيه. أركان خمسه لاعلاقة فيها لأنسان بآخر ألا فى ركن واحد وهو الزكاه, وحتى هذه فهى علاقة عليائيه لاكرامة فيها ولا مساواه. لاصمغ ولا غراء يلحم الأفراد مع بعضهم البعض. نتج عن ذلك افرادا مثل قطع الفلين الطافيه على سطح السائل بلا قدرة جماعيه على اى أنجاز. وبالتالى فمقدرتنا على تلبية احتياجاتنا تتناقص يوما بعد يوم تحت سمع وبصر الجميع. المنطق والأمانه يؤكدان على ان الهاويه صارت على مرمى حجر.
.
هل كان معتقدنا عظيما فى بدايته ثم اختطف ام أنه لم يكن أبدا كما صوروه لنا؟ سؤال نترك الأجابه عليه للأكاديميين. أما الآن فلا طريق أمامنا سوى اقتلاع تعاليم هذا المعتقد من ادمغتنا بلا هوادة او تسويف ليحل محلها حزمة مفاهيم مبسطه تكرس التعامل وفقا للقاعده الذهبيه.
.
بصفة عامه فان طريق التعافى, مهما كانت صعوبته, ألا أن أقتناعنا بسلامة التشخيص يلزم ان يكون أولى خطواته.