هل سمعتم آخر نكتة

محمد الرديني
2016 / 12 / 16

النكتة تقول انه تم تعيين حرّاس عند بوابة المنطقة الخضراء للتأكد من ان الموظفين واموظفات ملتزمين وملتزمات بالتعليمات التي صدرت امس.
على هؤلاء الحراس ان يتأكدوا ان الرجال حلقوا شعورهم بشكل مناسب واستبدلوا الصندل بحذاء زبلوق او باتا ويتأكدوا ايضا ان تنورة المرأة طويلة تمتد الى اسفل الركبتين وليست ملونة بالوان جذابة للنظر.
وقد تم تعيين هؤلاء الحرّاس لكفائتهم في فحص "القنادر" والتنانير النسوية ويعفى من المقابلة من يثبت ولاءه لمذهبه عبر تقديمه لآخر لطمية صنعت في طويريج.
تتضمن التعليمات ايها السيدات والسادة ما نصه:
"من ضمن التعليمات مايخص الموظفات تتضمن ارتداء السترة والتنورة المحتشمة تحت الركبة او سروال مع سترة طويلة بألوان مناسبة عدا الألوان الأحمر والبرتقالي والأصفر والأخضر والتحفظ في وضع الزينة ولبس الحلي والمجوهرات والمزينات.
و"الأمانة فرضت أيضا عدم ارتداء الصندل باي حال من الاحوال للرجال، إضافة الى ارتداء الحذاء مع الجورب فوجهت وحلق شعر الرأس بشكل مناسب.
ولم يتسن بعد معرفة مايعني حلاقة الشعر بشكل مناسب ولكن ليس مستبعدا فتح"كشك" لاحد الحلاقين عند بوابة المنطقة الخضراء للتأكد من شعور - جمع شعر- محلوقة بشكل مناسب.
من المخزي ان يتذكر اولاد الملحة امس وهم يتسامرون في مقهى ابو كاظم مجمع اللغة العربية التابع للجامعة العربية الذي مازال اعضاؤه يشخرون منذ اكثر من 20 سنة رغم انهم يستيقظون فقط لأستلام الراتب وهو بالدولار طبعا.
لاجديد في تعليمات الامانة العامة لمجلس الوزراء فمعظمهم لاينتمون الى حظيرة البشر خصوصا وانهم يشبهون الى حد كبير اعضاء مجمع اللغة العربية.
ولكن تظل مشكلة "الصندل" غريبة بعض الشيء، فهل يعقل ان تنزل الامانة العامة لمجلس الوزراء الى مستوى "الصنادل" وماعلاقته بحرص الموظف النبيه والحريص على اداء واجبه بشكل كامل؟.
يقال – ربما اشاعة مغرضة – ان احد امناء المجلس تعارك ذات ليلة مع زوجته بعد ان طلب منها ان تسّكت طفلها حتى يتفرج على برنامج "المسامح كريم المسروق" (بالمناسبة البرنامج مسروق بالكامل من برنامج امريكي اسمه رجاءا جد لي عائلتي) وحين رفضت ضربها على رأسها فما كان منها الا ان رمته ب"الصندل" على رأسه ثم تلتها بضربة اخرى اسقطت من عينيه نظاراته الطبية.
فاصل فاسد:العبادي يرفع شعار من اين لك هذا، ويقول ان تضخم الاموال عند بعضهم اصبح مكشوفا... اياك اعني واسمعي ياجارة.