نحو فهم الغاية من الوجود 10

ايدن حسين
2016 / 12 / 16

للوصول الى حل اي مشكلة .. او الاجابة على سؤال يجول في خاطرك .. تحتاج الى مفتاح او وسيلة
احدى المفاتيح المهمة لفهم الغاية من الوجود هي الموت
لو كنا خالدين لا نموت و لا نفنى .. لما كنا نستفسر او نتسائل او نعمل او نخترع او نبدع .. شخص لا يموت .. لن يفكر في وجوده او في وجود موجده .. لن يفكر في الغاية من وجوده .. لن يفكر في امور كثيرة جدا .. بعكس حالته و هو محكوم عليه بالموت منذ اول يوم يولد فيه
لو كنا لا نجوع او نمرض او نتعب .. لما كان لدينا اي دافع للابداع او التفكير .. لو كنا لا نموت .. لما كان هناك فلسفة او فكر او طب او علوم و معارف .. لما كان هناك دين .. لما كان هناك جنس و تكاثر .. لما كان هناك اخلاق
لو كنا لا نموت .. لما كان هناك جريمة القتل .. لو كنا لا نموت .. لما كنا بحاجة الى طعام او مسكن او ملبس او ادوية او زواج او مال .. فكنا لن نعاني من جريمة السرقة او الكذب او الغش .. و بالتالي لن يكون هناك قوانين او شرائع .. جزاء و غرامة و عقوبات
الموت .. احدى الادلة المهمة على وجود الخالق الموجد لنا و للكون .. لماذا نحيا و نعي .. نجوع و نعطش و نشبع و نرتوي .. نمرض و نشفى .. لماذا نتغير .. لماذا نشيخ .. لماذا هناك تحولات .. تتجمع الهيدروجين فتشكل نجما .. تنتج الحرارة و الضوء لفترة .. ثم تنفذ ذخيرته او وقوده .. فتنفجر .. لكي تتجمع ذراته مع ذرات نجوم اخرى انفجرت .. لتشكل نجمة من جديد .. و تبدأ العملية من جديد .. حياة و موت .. نجمة تولد ثم تموت .. انسان يولد ثم يموت
لو كان الكون ازليا .. فلماذا يتغير على الدوام .. و لماذا يتحرك على الدوام .. و يتحول من حال الى اخرى .. و يولد ثم يموت .. ليولد من جديد و هلم جرا
كما انك تعطي كتابا او ورقة و قلما لاحدهم لكي يتعلم القراءة و الكتابة .. فبدون الورقة و الكتاب و القلم .. لن يتمكن هذا الشخص من تعلم القراءة و الكتابة .. كذلك الحال بالنسبة للموت .. فبدون الموت .. لن تكتشف نفسك .. و لن تكتشف موجدك .. و لن تفكر او تفهم امور كثيرة قد تكون ضرورية لك في حياتك الاخرى
الموت مهم جدا جدا جدا .. بل ان الموت اهم بكثير من الحياة .. صحيح انه ليس هناك موت بلا حياة .. و لكن ليس هناك اي معنى للحياة بلا موت .. تماما كحال الحيوانات .. فالحيوان حي كالانسان .. و لكن الحيوان لانه لا يعلم بوجود الموت .. فلا يستطيع هذا الحيوان ان يرقى الى حالة الانسان الواعي .. فلا يفكر في نفسه او في موجده او الغاية من وجوده .. الحيوان لا يعلم بوجود مرض الانفلونزا .. لذلك لا يهتم لايجاد علاج لهذا المرض او لايجاد لقاح يمنع حدوثه
و الحاجة ام الاختراع .. و الموت هي انجع طريقة لاجبار الانسان على التفكير و التساؤل و محاولة الاجابة
الانسان عندما يكون طفلا او لنقل عندما يكون غير ناضج .. يتعامل مع هذه الحياة تماما كالحيوان .. عندما يجوع يفتش عن الطعام .. عندما يعطش يفتش عن الماء .. و هكذا في جميع احتياجاته
لكنه عندما ينضج .. يعلم ان هناك موتا يلاحقه .. فيترك الملذات الحيوانية .. و يبدأ بالاهتمام بالملذات الروحية او الانسانية
الموت مدرسة .. الموت دبلوم او بكلوريوس .. الموت شهادة
و دمتم
..