3 فقط يدخلون جنة عالية بنت نصيف

محمد الرديني
2016 / 12 / 12

تقول عالية نصيف،والعهدة على القائل، ان هناك 33 مفتشا عاما يعملون في جميع مؤسسات الدولة و3 منهم فقط يعملون باخلاص اما البقية فقد غرقوا في الفساد الاداري والمالي.
يعني الان لدينا ، والحمد لله، 30 مفتشا عاما فاسدين وهؤلاء يتبعهم رجال الحماية والسيارات المصفحة والمخصصات التي لاتعد ولا تحصى اضافة الى الخدم والحشم حتى ان زوجات هؤلاء المفتشين لايرون مطبخ البيت الا في السنة مرة.
ولايفيدنا اللطم حين نقرأ ماقالته بنت نصيف عضوة لجنة النزاهة بالبرلمان ؛" ان الدولة تصرف رواتب طائلة الى المفتشين وتغطية رواتب الموظفين التابعبن لهم ونحن في لجنة النزاهة لم نلمس اي نتائج ايجابية في عمل مكاتب التفتيش العموميين ولم تستطع استرداد الاموال المهربة والمنهوبة من خلال الذين يحصلون عليها بفضل العقود مع الشركات".
عيني بنت نصيف اذا تعرفون هذا كله فهل ينطبق عليكم "الساكت عن الحق شيطان اخرس"؟.
ولكنها تلطم "هناك توجها من قبل النزاهة النيابية لألغاء مكاتب التفتيش او تحويل المفتشين على بعض قطاعات الحكومية لمراقبة الفساد".
لاندري كيف يمكن للفاسد ان يراقب الفساد وهو "غركان "في الفساد؟.
اعضاء مجلس البرلمان ومنهم بنت نصيف، مثلهم مثل بعض الاطباء المبتدئين يشخصون المرض، ولكنهم يعجزون عن علاجه.
طيلة 13 سنة ونحن نسمع عن الفساد الاداري والمالي وهروب هوامير السلطة بملايين الدولارات الى بلاد الكفار واصبحوا بين ليلة وضحاها من اصحاب الملايين بعد ان تقرحت اياديهم من جر عربات "الترولي" وتنظيمها في المولات الكبيرة قبل ذلك ، كل هذا لأنهم تعاونوا مع الشيطان لأكل العراق وهدمه.
اولاد الملحة يتحدون صاحب الاختصاص في التصريحات الفضائية ان يقولوا ذات يوم انهم سيشاهدون محاكم علنية للكثير من الهوامير المسؤولين عبر القنوات الفضائية.
ابن "الخايبة" هو الضحية دائما حتى في الضريبة واستقطاع نسبة من الراتب الذي بمجموعه يكفيه اسبوعا واحدا فقط و..و...
هل تريدون ان نصدق ان ماقالته بنت نصيف وانه صحيح 100%، حسنا لتنشر اسمائهم او تقدمها للقضاء مع الادلة المطلوبة حتى يمكن ان ينتخبوها الشباب مرة اخرى وتتقاسم ماتبقى من الكعكة.
خلوا شوية غيرة وكفاكم عارا على العراق ياسيدات وسادة المنطقة الخضراء فمهما امتدت ايامكم فانها لن تكون طويلة كما تنخيلون.