المبشرين بالناموس

مهرائيل هرمينا
2016 / 12 / 11

ناموس موسى لليهود ظل بطرس والتلاميذ يبشرون به ويتشددون فى الحفاظ عليه فصار يعقوب العادل اخو الرب رئيس الجماعة الموجودة فى اورشليم لذا نرى ان اخو الرب كان ناموسى متمسك بعادات وطقوس اليهود ولم يؤمن باخيه !
اين بقية الرسل؟!!انه السؤال الاكبر اين اختفت سيرتهم وسط اعمال الرسل؟!جميعهم اتبعوا الناموس ونسوا امره داخل اليهودية ولم يعد احد يفتح فاه ولكن عندما ياتيهم انجيل مكتوب فى مكان يبدأوا بنسبه لاسماء لديهم فيقولون لالقد ذهب توما الى الهندوكتب الانجيل هناك واين سيرته فى الهند وكيف عرفتم انه توما اذن هذا اعتراف بان هناك انجيل لتوما ..فنبحث نجده ابوكريفا اى فى اخر التعديلات محرف بعد ان كانت تعنى لخاصة الخاصة وليست لعموم الناس البسطاء لانهم لن يفهموا الجواهر المخفية دين مخفى يعرفه مختارين ويعجز عن فهمه البقية!!!
وقتل يعقوب ابن زبدى احد التلاميذ لماذا هرب بطرس لان هناك جماعة قررت قتلهم من اليهود ام لانه القاتل ..لاذكر لاعمال ابن زبدى على الاطلاق لم يجمع اموال مثل بطرس ولم يشفى بزيته وظله احد وقتل فلما ؟ ثم قتل اخو الرب ذاته يعقوب العادل ايضا ربما اراد بطرس الانفراد باليهود ربما انقلب عليه من كانوا يلتفون حول العادل فهرب من وجوههم ! لقد ذهب وجمع اموال وفرق اخرى ولم يتحدث اليهود فلما تذكروا الان وان كان ابتزاز او خوف على مال من قبلهم وهل اجبر احد منهم؟! وهل عندما هربعاش او سكن او اقترب من فقراء لا بطرس لم يعرف سوى قائد الجند وعاش وسط اثرياء يهود الاسكندرية حتى اختفت سيرنه وقيل قتل على يد نيرون وربما كان احد اعضاء محاولة اثاره الشغب وربما كانت تلك مهنته ولم ينسى يوما انه غيور من اتباع الخنجر والعنف والثورة ضد الرومان.