مشكلة المجدلية

مهرائيل هرمينا
2016 / 12 / 8

مثل اليهودية كان على المسيحية وهى تنفصل عن اليهودية ان تحمل منها بعضا من تحجيم المراة كميراث لتشويه الصورة ولكن لماذا ؟
من يقرا العهد الجديد يمكنه ان يستكشف النساء ودورهن فى انقاذ دعوة يسوع الدائمة وهو تحديدا لم يكن يرفضهن ابدا من المسئول اذن عن تشوية صورتهن واقصائهن من الصورة
من المعروف لمن يقرا ان المجلية ليست المراة الزانية ولاادرى لما تم الصاق تلك التهمة بها وتلك الزانية تزوجت بسبع رجال فمن عقد لها على سبعة هل كانت تجمع بين الازاوج ام كانت متعددة الزيجات ككل نساء اسرئيل حتى جدات يسوع مؤابيات الدم ام لانها صاحبة بيت دعارة لا فقد حدد الكتاب مشكلتها بسبعة رجال !!!
ليست تلك هى المجدلية من مدينة مجدل بل امراة ثرية من ضمن نساء صنعوا صندوق لدعوة يسوع فهن صاحبات المال وليس واحد من حواريه الصيادين من الغيورين اما قصة المسكين الاسخريوطى فهو الرجل الوحيد الذى كان معه ويمتلك مالا غاطته انه صديقة فحسب ولكن الكتاب لا يخبرك عن الاسخريوطين او مدينته التى تمتد للحجاز ولا عن الثراء الذى تمتع بيه حتى لايتعجب القارىء من 30 فضة وهل يسوع مسبب شغب اورشليم يباع بمبلغ بخس البخس وكانه مبلغ يصنع رجلا غنيا فاذن المال ليس مشكلة الاسخريوطى هل قرر قتل نفسه؟
مثلما ضحوا بالمجدلية ليطعنوا فى انجليها وزوجها ولكن ما المشكلة حتى لو كانت الزانية ألم يغفر لها ويشفيها فقد تبررت وانتهت مشكلتها ليست هى فحسب بل هناك اخت لعازر فماذا فعلت كما مذكور دهنت جسده باكلمه بالزيت طقس التكريس تذكروا صفورة جسده باكمله ايضا من راسه لقدميه !!ليست زوجته ومسحت جسده باكمله امام التلاميذ!!سابقة فالمدهون يكون على يد الكاهن عالى صموئيل الممسوحين ملوكا فمنذ متى تمسح المختار امراة ..او ربما زوجة !!كاهنة لبعل!!
ولاننسى النساء اول من ذهبوا للقبر للتطيب فى احد الاناجيل ورأوا الملاك وفى قول اخر المجدلية التى اخبرت بطرس انه غير موجود فى قولا اخر.
ولكن لما همشوا دور المراة فلولاهم لما وجدوا طعاما او بيت يأويهم !!