كربلاء مدينة مقدسة ولكن ...

محمد الرديني
2016 / 12 / 7

مدينة كربلاء مدينة مقدسة لا احد ينكر ذلك ولكن مثلها مثل اي مدينة في العراق تعيش الفقر والوساخة والبيروقراطية والصراع على المناصب.
لو كانت هذه المدينة في بلاد اخرى ويزورها 5 مليون سائح اجنبي ماعدا مواطنيها لكانت قبلة انظار كل العالم وارتفع المستوى المعاشي لسكانها ليكون مضرب الامثال.
ولكن كربلائنا تعيسة وليس لها حظ لامن الحكومة ولامن المرجعيات.
اقول هذا وانا اعرف جيدا ماذا اعني وليشتمني بعد ذلك من يريد.
لنتمعن هذه المعلومات ومحاولة تحليلها من قبلكم انتم طبعا وسترون ماهي كربلاء بالضبط.
-امس منع الصحفيون من المشاركة في اجتماع مجلس المحافظة وهي علامة من علامات الحذر من وسائل الاعلام لكشف بعض المؤخرات الفاسدة.
- هل يعقل ان تتسول دائرة الصحة فيها لتجمع 25 مليون دينار فقط لصيانة بعض الاجهزة الطبية بعد ان رفضت وزارة عديلة صرف هذا المبلغ وهو لايعادل سوى مصروف الشاي والكهوة لسكرتير بنت حمود.
- ستتضاعف متاعب سكان كربلاء بشكل مضاعف خلال الشهرين المقبلين بعد ان اعلنت الحكومة في رسالة الى البرلمان انها ستكون عاجزة عن دفع رواتب الموظفين خلال الشهرين الاولين لوجود عجز قياسي في الخزانة العراقية.
‎انقسم مجلس محافظة كربلاء الى قسمين قسم مع الابقاء على محافظ كربلاء عقيل الطريحي في منصبه في الوقت الذي دعا رئيس المجلس الى عقد جلسة طارئة ليبحث الغاء التصويت السري الذي من المقرر ان يتم اليوم بحسب عضو بمجلس المحافظة.
وهذا يعني بوضوح ان هناك صراعا على هذا المنصب الذي قسّم اعضاء المجلس الى فريقين ، كل فريق بنادي على ليلاه.
اما سيادة البرلماني الذي يمثل كربلاء رياض غريب فقد لطم قائلا: ، اننا، "كنواب عن كربلاء لدينا اشكالات على جميع عناوين الحكومة المحلية سواء التنفيذية منها او الرقابية لانهم جهة هدفها توفير الخدمات للمواطنين، الا اننا نراهم قد اقحموا انفسهم بالامور السياسية ولم يكونوا قدر المسؤولية في توفير الخدمات لابناء المحافظة".
عيني يا ابن غريب وانتو شنو سويتو حتى تعالجون هذه المشكلة وانتم اعلى جهة تشريعية بالدولة.
هل سمعتم ماذا قال شدهان العبودي "سنقدم طلباً الى رئاسة المجلس ومجلس النواب، من اجل حل مجلس محافظة كربلاء، "بسبب تستره على الفاسدين وانه اصبح لا يمثل طموحات الشعب الكربلائي بقدر ما يمثل اجندات سياسية خاصة.
بشرفكم اللي يقرأ هذه الاخبار هل يصدق ان هؤلاء لديهم الغيرة والخوف من الائمة الذين يرقدون بالقرب منهم.