كانت أمسية...

محمد الحنفي
2016 / 11 / 29

الإهداء:

إلى الرفيق حميد مجدي: على درب الصمود اللا متناهي...
إلى كل مناضلي الاشتراكي الموحد في إقليم قلعة السراغنة...
مع كل التقدير والاحترام النضاليين...

محمد الحنفي

كانت جميلة...
تلك الأمسية...
بجمال اللقاء...
بجمال الفكر المتداول...
بجمال التأطير...
بحب الحديث...
عن كنه الإنسان...
في هذا الوطن...
*****
فأحلام اليسار كبيرة...
وأحلام وحدتنا كيسار...
صارت قريبة...
بفضل فيدرالية...
يسارية...
ديمقراطية...
الصارت في كنهها...
وسيلة...
لوحدتنا...
بعد التدقيق...
في كل الأسس...
الصارت شرطا...
لوحدة كل أحزاب اليسار...
للاندماج في حزب كبير...
*****
والجمال جمال...
في فكر اليسار...
في فيدرالية لليسار...
في سعينا إلى وحدة...
تقوي اليسار...
حتى يتجذر...
في تربة الشعب...
حتى يتمدد...
بين صفوفه...
حتى يصير حزبا للعمال...
وباقي الأجراء / الكادحين...
حتى يصير وسيلة...
لتحقيق الأهداف...
اليرسمها...
حزب العمال...
في هذا الوطن...
*****
إننا في اليسار...
لا نملك إلا...
أن نصير أوفياء...
لحزب اليسار الكبير...
اليسر...
على نهج التحرير...
على نهج...
ديمقراطية الشعب...
على نهج...
تحقيق العدالة...
في توزيع الثروات...
في تقديم الخدمات...
حتى يطمئن الشعب...
على مستقبل كل الأجيال...
بما يحققه...
حزب اليسار الكبير...
لإبراز دور اليسار...
في تاريخ الشعب...
في نضالاته...
في تحقيق الأهداف...
في توعية كل الفئات...
بواقعها...
بواقع الشعب...
بواقع هذا الوطن...
بقيادة كل أشكال الصراع...
ضد الفساد...
ضد الاستبداد...
ضد الاستعباد...
ضد الاستغلال...
لدحر الفاسدين...
لدحر المستبدين...
لدحر المستعبدين...
لدحر المستغلين...
لقيام دولة...
بديمقراطية...
بتقدمية...
بعلمانية...
بمدنية...
لتطبيق القوانين...
لضمان كل الحقوق...
حتى لا نتساقط...
في مهوى التخلف...

ابن جرير في 28 / 11 / 2016

محمد الحنفي