اقسم لكم انها اسئلة بريئة

محمد الرديني
2016 / 11 / 28

سؤال 1: كم مرة في الشهر تجول امين العاصمة في شوارع بغداد؟.
لانعتقد انه يستطيع ذلك لانه اولا يريد المحافظة على نظافة سياراته المصفحة من اطنان القاذورات واذا حصل باحدى السيارات "بنشر" فعليه ان ينتظر خارجا وهذا في حد ذاته خطر عليه من اولاد الحرام.
سؤال 2: لنسأل مدير البلدية عن عدد المرات التي امر فيها عمال النظافة بتنظيف الشوارع؟يبدو انها ولا مرة لانه حسب لطميته المعهودة :ان المواطنين هم سبب وساخة بغداد ولايمكن تنظيفها الا بتعاونهم معنا.
سؤال 3: هل المنظمات المدنية بمعزل عن هذه المسؤولية وهل هم اعضاء فخريين.
الذي نعرفه ان معظم اعضاء هذه منظمات هم من الفئة الواعية فكيف تسمح لهم انفسهم ان يمروا من امام تمثال الرصافي وحوله عشرات الاطنان من القاذورات وهل رفعوا شعار "احنا شعلينة مو اكو بلدية".
سؤال 4: هل يبادر بعض شباب بغداد لتشكيل فرق تنظيف لشوارع مدينتهم؟ نعتقد ان الامر في غاية السهولة فشبابنا يلبون الدعوة وما " يقصرون".
سؤال 5: نأتي الى المواطنين الذين بعضهم اصبح بلا غيرة ولا ناموس واخذوا يرمون نفاياتهم في الشوارع العامة وبعضهم تمادى اكثر من ذلك حين بدأت شركة تركية بوضع حاويات الزبالة في الشوارع العامة لتجدها قد سرقت واختفت في اليوم التالي ولاندري ماذا يفعل هؤلاء بهذه الحاويات وليس من سبب معقول سوى انهم مختلين عقليا ويجب احتجازهم في مستشفى الامراض العقلية.
سؤال 6:لعل كبار السن كانوا يشاهدون في نهاية الخمسينات سيارات من نوع "مارسيدس" تكنس شوارع بغداد بمكانيس كبيرة الحجم مرتبطة مع عجلات السيارة ثم تأتي سيارة الرش لتغسل هذه الشوارع والتي بدت نظيفة تماما فما الذي استجد من تغيير بعد ذلك؟ وهل انطبق علينا مثل "بول......" استغفر الله العظيم.
سؤال 7: اتحدى اي مسؤول في المنطقة الخضراء او في دوائر الخدمات زار اطراف بغداد ورأى سكانها كيف يعيشون وكيف تحيط بهم النفايات من كل جانب ولانريد ان نمر على سكان بيوت الجينكو فحالهم يصعب حتى على اكثر الناس صلافة وجبروتا،فهل يجبروا خوطر هؤلاء الناس حتى ولو بكذبة مواعيد الانتخابات والانجازات التي ستحقق؟.
سؤال 8: سيثور علي بعض اعضاء البرلمان حين ادعوهم للضغط على دوائر الخدمات للقيام بواجبهم وخصوصا تنظيف شوارع وازقة وحواري بغداد وسيلطمون كالعادة: ترى انت بطران هواي نحن سلطة تشريعية نتفقد احتياجات الشعب الضرورية بعد ان وصلوا الى مراحل متقدمة من "اللطم السياسي".
سؤال 9: ليس هناك من عذر لطلاب الحوزات الدينية في النجف وكربلاء والكوفة في تكاسلهم في تنظيف مدنهم انطلاقا من حديث الرسول (النظافة من الايمان).
سؤال 10: انتشار النفايات والمزابل يسبب في كثير من الامراض ويكلف وزارة الصحة وعلى رأسها عديلة ينت حمود الكثير من ميزانيتها ؟ فهل تلبس "الجرغد" وتنادي على القوم ليقوموا بواجبهم ام تترك الامور كما هي لانها ليست بحاجة الى حبوب مسكنة للألم اذا احست به؟.
مرة اراني احد الاصدقاء صور لشوارع الحي الذي يسكن فيه وهو في بلاد الكفار فقلت متعجبا: هل يغسلوها بالشامبو كل يوم.
سؤال 11: من يطبق النظافة من الايمان هل هؤلاء الكفرة ام نحن؟ وبعد ذلك نقول بكل قحة اننا خير امة اخرجت للناس.
فاصل عطلان: اعلن بانه تم تشكيل لجان في بعض المحافظات للبحث عن عطل دينية جديدة لاراحة المواطنين من تعب الوظيفة خصوصا وانهم لا يأجلون عمل اليوم الى غد.