ياايها المصريون, حضراتكو مثلا منتظرين الأوتوبيس والا أيه بالظبط؟

حسين الجوهرى
2016 / 11 / 26

ياايها المصريون, حضراتكو مثلا منتظرين الأوتوبيس والا أيه بالظبط؟
------------------------------------------------------------------
30 يونيو13 واسترجعتو بلدكم المختطفه من "الاسلام السياسى". ومع ذلك لم تنصلح الأحوال. بل العكس هو الصحيح فالامور واضح أنها فى النازل. هل ده لان الحكومه الحاليه فاشله, بمعنى اننا نغيرها وكله حيبقى تمام؟
.
من غير المعقول أننا طوال قرن كامل غيرنا الحكومات على الأقل خمستاشر مره وفى كل مره تطلع الحكومه الجديده أسوأ من اللى قبلها. ومع ذلك يخرج علينا ناس تقول "كمان مره". ده ياأعزائى هوه (لامؤاخذه) البله والسفه بعينه.
.
الخطوه القادمه (واللى لامفر من حدوثها تاريخيا بمتغير وحيد فى المعادله ألا وهو الثمن أو التكلفة) هو استرداد المجتمع المخطوف من قبل "الأسلام الدعوى" المترسخه جذوره فى أدمغة الناس. أى قطرة جهد فى أى أتجاه خارج استئصال المفاهيم المغلوطه هو جهد ضائع ولا عائد منه. فالقدره على تلبية الأحتياجات تتناقص وسوف تتناقص الى نهايتها المحتومه والتى لا نريد حتى أن نتخيلها.