عدالة خنفشارية

غسان صابور
2016 / 11 / 21

عـــدالـــة خــنــفــشــاريــة...
عندما يقصف الطيران السوري والطيران الروسي, مناطق بحلب الشرقية, يوجد فيها مستشفى احتمى بها آلاف المقاتلين الداعشيين والنصرويين من عشرات الجنسيات المستوردة.. والذين أخذوا مئات المواطنين السوريين كأسرى ودروع بشرية.. هذه فظاعة إنسانية... وحينما يقصف الطيران الأمريكي والناتوي مئات الجنود السوريين ومئات المواطنين السوريين العزل ــ خطأ كما يدعون ــ هذه بطولة هوليودية.. لا يرى منها مسؤولوا الأمم المتحدة الخنفشارية التي سماها الجنرال De Gaule, بأزمنة سياسية سابقة Le Machin (الشيء المجهول)... أي شـيء... أي شــيء...
وعندما تغمر جبهة النصرة وداعش وحلفاؤهم أحياء من حلب بغاز الكلور الممنوع.. تتهم نفس هذه المؤسسة الهيتروكليتية الخاضعة لسياسة الولايات المتحدة الأمريكية, من يحارب هؤلاء المقاتلين الإسلامويين, والتي تدعي أمريكا ــ زورا وكذبا وبهتانا ودجلا أنها تحاربهم ــ أنهم ( يعني السلطات السورية الشرعبة) بأنها المدانة ببث هذه السموم الممنوعة.. بكل أجهزتها وأبواقها الضخمة الكاذبة... يعني أن هذه الحرب هي ضد سـوريا ومن يساعدها... ولا أي شــيء آخـر.... وتصرخ الإدانات من كل جانب يوميا.. وكل ساعة.. من جميع أبواق الإعلام المصطنعة المصنعة المفبركة باستديوهات هوليودية كبيرة وصغيرة.. تــنــعــق نفس الكلمات طبق الأصل.. تبكينا على جرائم مفتعلة أو حقيقية.. ولكنها تدين المقتول والشعب المقتول.. ولا تدين المجرمين الحقيقيين الذين خلقتهم وربتهم بأحضانها من عشرات السنين... أو ليست مخابرات أمريكا هي التي خلقت كل هؤلاء الإرهابيين من عشرات السنين, والذين خرجوا من القمقم المخابراتي الأمريكي.. والتي تريد أمريكا, غسل ذنوبها التي لا تمحى, إقناعنا أنها تريد محاربتهم اليوم.. وهي تدغدغهم من وقت لآخر, بمد وجذر.. حسب العرض والطلب على الأرض.. وهي تريد بقاءهم ودوامهم.. حتى يتم تقسيم سوريا.. كما قسمت العراق.. وكما قسمت ليبيا.. وكما قسمت اليمن... هذه هي سياسة أمريكا.. إنـه مخطط كيسنجر.. هذا العجوز الصهيوني الأمريكي الألماني المولد, والذي ما زال يحرك كل المخططات الأمريكية الشرق أوسطية لصالح ديمومة دولة إسرائيل واتساعها وأمنها.. خراب وهلاك وإضعاف جميع الدول التي تحيط وتؤثر على مستقبل إسرائيل.. ولو على حساب هلاك ملايين البشر.. وهذا الإنسان لم يدان مرة واحدة لا من مؤسسة الأمم المتحدة الخنفشارية.. ولا من محكمة لاهاي ضد الجرائم الإنسانية.. بل أعطيت لـه جائزة " نــوبــل للسلام "... والتي أصبحت باعتقادي وقناعتي الشخصية, أكبر مسخرة ضد الإنسانية.. منذ نهاية الحرب العالمية الثانية حتى كتابة هذه السطور...
أنا لا أفهم, لماذا يزداد غليان الإعلام العالمي والناتوي, كلما بدرت محاولة من الجيش السوري للتخلص من عناصر داعش وحلفاء داعش وأبناء داعش وحاضنات داعش, على الأرض السورية ومناطق سورية ومدن سورية.. تــنــعــق هذه المؤسسات الإعلامية الهوليودية.. وهذه المؤسسات الأممية الهيتروكليتية المخجلة بعماها وتعاميها عن الحقائق الإنسانية على الأرض السورية.. ويتفجر كذبها.. بأشكال مدروسة محضرة.. حتى تضيع الحقيقة الحقيقية.. ولا تبدو سوى تلفيقات القتلة المبتدعة.. وتسود وتنتشر حقيقتهم.. حتى تصبح جرائم داعش وحلفائها.. بطولات.. وتختفي وتزول وتمحى آثار الجريمة...
***********
نـفـخ عــضــلات
منذ إعلان الانتخابات الرئاسية وفوز دونالد ترامب Donald Trump وتصريحاته الطنانة بتغييرات جذورية بسياساته الخارجية وعلاقاته المختلفة مع البلاد العربية والبترولية والتغطيات الأمريكية المكلفة بهذه المناطق.. وتحويلها إلى علاقات تجارية مدفوعة بحتة... بدأت المملكة الوهابية بقنوات إعلامها المتعددة الإعلان عن قواتها العسكرية الحربجية المختلفة.. كما صرحت لأول مرة أنها اشترت خلال هذه السنة حوالي أربعة وثمانين مليار دولار.. نعم أربعة وثمانين مليار دولار لشراء أحدث الأسلحة والتقنيات الحربجية.. وأنها تعتبر نفسها حامية الإسلام بكل مكان.. وأن جميع الدول الإسلامية بجانبها بحال أبسط اعتداء عليها وعلى مصالحها.. بما يعني أنها لم تــعــد بحاجة إلى أية حماية أو تغطية أمريكية... مما يدعو للتساؤل هل أن هناك تراجع ظاهر قادم بالعلاقات المصلحية ــ الغرامية ما بين المملكة الوهابية والولايات المتحدة الأمريكية لدى استلام ترامب رسميا لرئاسته بالأيام القادمة.. وماذا سيكون وضــع آلاف (الخبراء) العسكريين الأمريكان, من مختلف الأسلحة, الموجودين على أراضي المملكة برواتب سعودية من عشرات السنين؟؟؟... رغم انحدار عائداتها البترولية...
أم أن كل هذا نفخ عضلات وعنتريات وهمية وصور هوليودية استهلاكية.. لجس نبض وحدود التغييرات الممكنة بأسعار الحماية الأمريكية للمملكة الوهابية.. حيث أن السيد تـرامـب صرح بخطابه الأخير, مؤكدا على تعميم التسعير التجاري لجميع علاقاته السياسية الخارجية والعالمية.. ما عدا علاقاته مع دولة إسرائيل.. وتأمين قيمة المليارات التي تدفعها الخزينة الأمريكية كمساعدة بلا مقابل لدولة إسرائيل... والتي تعتبر أقوى من مواد الدستور الأمريكي... ولا أظن أن نفخ عضلات مسؤولي المملكة الوهابية سوف يكون لها أي وقع بميزان السيد تــرامــب التجاري.........
*************
عـــلـــى الـــهـــامـــش :
ــ بانتظار ترامب.. وليلة القدر...
هناك متأملون آملون, يربطون مصير الموصل والرقة وحلب, والمعارك التي تدور على أرض هذه المدينة العراقية, وهاتين المدينتين السوريتين, بتوقيت وصول الرئيس الأمريكي الخامس والأربعين السيد دونالد ترامب Donald Trump إلى مكتبه رسميا بالبيت الأبيض... وأن عديدا من السياسات الظاهرة والخفية سوف تتغير بالنسبة لهذه المعارك الآثمة الحربجية المؤلمة, والتي تسبب عديدا من الضحايا الجانبية Victimes collatérales ... باعتقادي أيها المتأملون الآملون, بأنه ما من من شيء سوف يتغير.. سوى تفاقم أعداد الضحايا.. وضراسة المعارك.. وانحدار بورصة قيمة البشر الأبرياء بهذه المعارك.. والتسابق إلى امتلاك بقع لا قيمة لها من الأرض.. لإعلانها دولة أو خلافة وهمية.. حول أمراء إنكشاريين وهميين.. سوى أعداد الضحايا الأبرياء الذين سوف يسقطون ذبحا أو يدفشون من أعلى بناية.. أو برصاصة... ودور أمريكا سوف يبقى دور العراب المافياوي Le Parrain الذي يحاصص بثلث الغنيمة بعد الغزوة أو أكثر.. حسب العرض والطلب.. هذه سياسة تــرامــب المستقبلة التي عــبــر عنها, بلا مراوغة ولا مداورة ولا باطنية.. أمريكا وحكومة أمريكا ورئيسها.. سوف يتاجرون بكل شـيء.. الحرب لـه ســعــره.. والسلام أيضا.. دون أية خسارة أمريكية.. أمريكا دولة سلام أو دولة حرب تجارية؟... حسب حاجة الزبائن.. وهي سـوف تبقى سيدة العالم.. للتوازن التجاري.. فقط.. ولا لأي شـيء آخر.. كــائن من كان الزبون.. دون تمييز... مع الحفاظ طبعا على الزبون المدلل, والذي يشكل جـزءا لا يتجزأ من السياسة الأمريكية, بجميع التغيرات الزمنية والسياسية.. والذي نوهت عنه, بمجرى المقطع الثاني من مقالي.. وأعني بـه دولة إسـرائيل.. والتي تبقى الطرف الدائم المستفيد من السياسات الأمريكية على اختلاف اتجاهاتها الاستراتيجية والزمنية.. في السنوات القادمة... لأن العرب لا يملكون علم وفن وقدرة وذكاء السياسة... رغم جميع خساراتهم التاريخية...
بــــالانــــتــــظــــار...
للقارئات والقراء الأحبة الأكارم... هـــنـــاك و هـــنـــا... وبكل مكان بالعالم... وخاصة للقليل النادر ممن تبقى من الأحرار الذين ما زالوا يقاومون ــ على حساب أرزاقهم وأعناقهم ــ دفاعا عن الحريات العامة والعلمانية وحرية الفكر والتعبير ومقاومة الفساد والطغيان وتجارة البشر.. والدفاع عن العدالة الإنسانية ومساواة المرأة والرجل.. وتنظيف السياسة من قذارات السياسيين التجار.. لهن ولهم كل مودتي وصداقتي ومحبتي واحترامي ووفائي وولائي وتأييدي الكامل.. وأطيب وأصدق تحية إنسانية حقيقية مهذبة.
غـسـان صــابــور ـــ لـيـون فــرنــســا