أفلا يسأل الكادحون... عن الشهيد المهدي؟...

محمد الحنفي
2016 / 11 / 13

الكادحون...
يكدحون...
عمالا / أجراء...
فلاحين فقراء...
أو معدمين...
ينتجون الخيرات...
لصالح المستغلين...
لا لصالح الشعب...
ولا لصالح هذا الوطن...
يستغرقون الأوقات...
في مشاغلهم...
وفي باقي شؤون الحياة...
لا يسألون عن الشهداء...
ولا عن إطارات النضال...
لا يطلبون غير الخضوع...
لأباطرة الاستغلال...
في هذا العالم...
في هذا الوطن...
أفلا يسأل الكادحون...
أفلا يسال العمال / الأجراء...
أفلا يسال الشعب...
عن الشهيد المهدي...
بعد الاختطاف؟...
فما مصيره؟...
وأين قبره؟...
وهل من حق الكادحين...
اليجهلون المصير...
أن يعرفوا...
أين المهدي؟...
من اختطفه؟...
ولماذا اختطفه؟...
ما مصير المهدي...
بعد الاختطاف؟...
لماذا تم طمس الحقيقة؟...
هل يخافون أن يعرف الشعب...
أن يعرف العالم...
أن تعرف أسرته...
أن يترتب عن المعرفة...
مساءلات...
قانونية...
والمساءلون قد ماتوا...
أو لا زال بعضهم...
على قيد الحياة؟...
والكادحون...
عندما يتجاهلون السؤال...
عن اختطاف الشهيد المهدي...
عن مكان قبره...
ينسون تاريخهم...
لأن الشهيد المهدي...
ناضل من أجلهم...
من أجل هذا الوطن...
من أجل الإنسان فيه...
وفي كل العالم...
وتاريخ الكادحين...
هو تاريخ الشعب...
هو تاريخ الإنسان فيه...
ونسيان تاريخ الكادحين...
نسيان للتضحيات...
وحياة الشعوب...
قائمة...
على تضحيات الكادحين...
وحياة الدول...
من تضحيات الكادحين...
والاثرياء...
لا يكدسون الثروات...
إلا بإفقار الكادحين...
فكيف يجهل الكادحون...
تاريخهم؟...
والشهيد المهدي...
من تاريخهم...
والتاريخ مليء...
برموز التضحيات...
والشهيد المهدي رمز...
من رموز التضحيات...
أفلا يذكر الكادحون...
أن تاريخهم...
مليء...
بدروس رموز التضحيات؟...

ابن جرير في 21 / 10 / 2016

محمد الحنفي