ترامب مقياس غبائكم

ابراهيم زورو
2016 / 11 / 11

ترامب مقياس غبائكم
ابراهيم زورو

التناقض على اشده من حيث التباينات والاختلافات في الآراء والاقوال حول الانتخابات الأمريكية، فمنهم يسارنا المبجل واغلب سياسيينا في العالم الثالث والذي يستهويهم القول بأن أمريكا هي رمز الشر، لنوافق معهم على أنهم على حق وليس هناك من الضير في ذلك، إذا كان الأمر هذا وهو برأي كذلك، فأن السيد ترامب حسب قول المذكورين يمثل وجهة نظرك لماذا هذا الزعيق إذاً، وإن قلنا بأن ترامب يمثل الشر وليس في خطابه ما يدل على العقل وهو خارج نطاق التغطية كل هذا صحيح وهو رأيك، ولكن ليس مسموحا لك أن تقول على الامريكان أن ينتخبوا هيلاري لانها تمثل العقل، هذه مشكلتلك ليست مفهومة لهذه الجهة، فلا يمكن أن تقول بأن امريكا هي شر وليست كذلك، قضيتان لا تصدقان معاً للاسف الشديد كوننا لا نستطيع أن نساعدكم في هذا المنحى، حينها يمكن أن ندير ظهرنا لك ونسير بدون إذن منك اصلاً، هنا تلتقي أنت وترامب، أو نحن إزاء شخصين لا يقيمان وزناً للعقل، مرة كل أربعة سنوات هم يجْرون الانتخابات لكي يفهموا عقليتكم إن لم يكن قد فهموها اصلاً منذ غابر السنوات التي تلي استفتاء وهو استفتاء لاغلب اعمار لشرقنا العتيد وخاصة سياسيي الوطن العربي أو ربما في اغلب المناطق التي نسمع اخبارها بهذا الصدد.
إذاً الانتخابات الامريكية ليست لأجل رئيسها فقط رغم أنها سبباً رئيسياً، أو ربما لتقييم العقول المشغولة بها أيضاً، نستطيع أن ندرك تماما هل الانتخابات هي لمعرفة عقليتنا لمعتادهم، كما نود أن نعزف على موسيقاهم ذاتها لتلك الجوقة الموسيقية البالغة من العمر 240 سنة.
ربما ترامب هو شكل فاضح للعقلية الامريكية أو ما يسمى باللاشعور الامريكي إزاء العالم وخاصة دول العالم الثالث، سواء كان العرب أو غيرهم من شعوب المنطقة، ونحن نعلم من جهة أخرى أن ترامب لا يمكن أن يكون كذلك لأنه عضو في الكونغرس الامريكي ولا يمكن لرجل ساذج يحتل كرسيا هناك، و يأتي احدهم ليقول لك، يمكن أن تتغير السياسة الامريكية بعد مجيء الجديد على السلطة، وهذا سؤال يتردد كثيراً.
إن سادة المثقفين والسياسيين في شرقنا يفكرون جلّهم بأن الإدارة الجديدة سوف تحمل سياسة مغايرة لما كانت سائدة قبل ذلك، وينسون بأننا نقول إدارة امريكية ولا نقول شخصية امريكية، هل تقبلون لو نقول لكم بأن الإدارة لا تتغير أبداً لها نظامها لا تتأثر بمرور الأشخاص والأفراد وأنما برنامجها قد يتغير بين مرحلة وأخرى وحسب مصلحتها الاقتصادية، فهناك عدة أهداف للانتخابات الامريكية وهي سبر جيد باعتقادي لفكر العالم علما أن المتعلمين والمثقفين يتعاطون بتصريحات حول الانتخابات، وسرعان ما ترى غبائهم مثل شريط مخاطهم يتدلى من أنوفهم بدون خجل ويكذبون على شعوبهم بأن القادم من الرئيس أجود من الراحل، علماً أن أي رئيس هو تكثيف شديد أو عصارة اقتصاد لبلده لأنه يمثل القيمة الأعلى لتلك الثروة عبر تعاطيه مع انظمة العالم وأن كل الحروب سببها هي الاقتصاد ولا غيره أن كنتم نسيتم ذلك فتلك صفة من صفات الأغبياء، من هنا فلا يوجد رئيس برنامجه مختلف عن الآخر في سياق أي انتخابات أنما هناك فكر رديء أو سيء من المحللين لتلك الإدارة، ونحن نعلم جيداً بأن هناك 44 رئيسا لمدى 240 سنة.
ويبدو أن الاعلام في كل مرة ينتابها شعوراً منتشيا حول تلك الأيام، طريقة تليق بالرئيس القادم إلى بيت الأبيض، والاعلام التي تواكب تلك الطريقة أنه يرفعونه إلى السماء، ودائما يتردد في الاعلام العربي وعلى لسان السياسيين سؤال غبي حول برنامج القادم لرئيس القادم، والاجوبة تتراوح بين الايجابتين ولا أكثر : أي غباء في أقوالكم سادة العالم الثالث أو أنكم تريدون أن تقيسون غبائنا لأننا رضينا بكم رؤوساء وملوك.