الخروج من الحظيره

حسين الجوهرى
2016 / 11 / 3

صدقونى يا اعزائى: دمار مجتمعاتنا المسلمه الناطقه بالعربيه ليس حلما كئيبا او كابوسا سنصحو منه. نحن نتقدم نحو الهاويه بخطوات متسارعه. الأنقاذ "فقط" اذا هرول غالبيتنا للخروج من الحظيره. بعد استعادة عقولنا المسلوبه كل الاشياء ستقع "طبيعيا" فى أمكنتها.....فقط تذكروا أنه أذا وُجِدت العزيمه وُجِدت الطريقه.