تأملات صباحية على هامش الحراك بعد مقتل سمّاك الحسيمة

حسن الزهراوي
2016 / 11 / 1

تأملات صباحية على هامش الحراك بعد مقتل سماك الحسيمة ..
(المغرب)
حسن الزهراوي
تعال يا ولدي نقف معَ الذات .. نتوقّف قليلا نتأمل بعمقٍ فالطريق شاقّ وشاقّ جدا ..
ولدي.. إن الثورة وبناء الثورة، لرفع الظلم الاستبدادي الجاثم على ظهورنا، والقطع مع "الحكرة" ونير العسف البيروقراطي والإداري لن يكون وأنت لا زلت تهمل واجباتك الدراسية، وتتأفف من فتح كتبك..
الثورة يا ولدي ليست رشقا بالحجارة، أوضربا على الخدود .. الثورة ليست بالعاطفة والصياح وما كان لها أن تكون يوما كذلك.
الثورة لا تبني ، وقد جهّل الشعب تجهيلا .. ودجّن بصناعة التفاهة والرداءة تدجينا حتى الثمالة، إلا بعد تضحيات جسام واحداث رجّة عنيفة مزلزلة توقظه والاشتغال عقودا طويلة لتغيير الذهنيات وما علق بها من رواسب التخلف والتفكير اللاعلمي ..
الثورة لن تنجح ما لم تكن هناك ثورة فكرية جذرية عميقة موازية لصرخة الشارع ونبضه .. وكذلك كانت الثورة الفرنسية حينما خرج الثوار على "الملكية اللويسية " وتقدموا نحو قصر فرساي .. وكانت المرأة حاضرة قوية الحضور في الحراك ..
نعم بني في الثورة الفرنسية كان الشعب واعيا بما يصنع، في الوقت الذي كانت الرؤوس تذبح وتقطع وتنحر هنا وهناك في شوارع فرنسا الثائرة الغاضبة في برك الدماء .. كانت المفاهيم الفكرية والفلسفية الأنوارية تنبع من المعامل وتخرج من المصانع مع العمال والكادحين مع طلبة الجامعات.. وكذلك كانت تعج في كل الأرجاء .. وكان المثقف عضويا حاضرا في الصفوف الأمامية تنظيرا وممارسة .. موجها مشاركا مؤطرا .
إنّ الثورة يا ولدي لن تكون في مجتمع كسّر فيه مفكروه أقلامهم بعدما ركنوا إلى أبراجهم
العاجية.. ينظرون لمجتمع لا يعرفونه ولا يعرفون انبِنَاءهُ وتفاصيله وعذاباته فصارت نخبنا شائخة هرمة متجاوزة وقلت ان شئت جزءا من الماضي ..
إن الثورة الحقيقية لن تقع بني في مجتمع لا زال يحتقر صنعة التنوير والعقول ويوظف الأسطورة في كل شيء ..
إن الطريق شاق ولدي لنهدم كل الذي راكمته سنون الضياع والتجهيل ..
إن لكل ثورة بناء نسقي .. لابدّ لها من إطار نظري يحدّد الرؤية الاستشرافية في الأفق، ويؤسّس للذي نريد .. ولا يمكن للثورة إلا أن تكون ثقافية والثقافة ثورية او لا تكون ..
إن النهضة الأوربية، إنما بدأت بداياتها بالمكتبات والصالونات الأدبية والنقاشات العلمية الفلسفية الهادئة .. لكن ما الذي نناقشه نحن في صالوناتنا ؟ وما قصة المكتبات المهجورة والقراءة عندنا في بلداننا الثالثية البرزخية ؟ ما أخبار الجامعة عندنا كقلعة أنوارية بعدما تحولت الى ما يشبه "المارستنات" بتعبير المفكر المغربي محمد بنيس وأصبحت أوكارا لعرض الأزياء وتصفية الأجساد بدل المقارعة الفكرية ..
سأكذب عليك ولدي وعلى نفسي إن قلت لك إن الثورة صياح عاطفي هيجان واندلاق عفوي للشوارع بلا زاد تظري علمي يؤسس للحدث، ثم نعود بعدها الى أكواخنا البئيسة..
ولدي .. عُدْ إلى مقعد دراستك .. هيا افتح كتابك .. واحترم أستاذك، ثابر .. وقدس قلمك، فقد أضعنا الكثير من الوقت في التفاهات الفارغة، وتأخرنا عن الركب ولم يبق أمامنا الكثير من الوقت .. وحينما نتعلم ونصير كائنات واعية أضمن لك ألا نشحن وندهس ونسحق في حاويات الأزبال، ونحن نصارع من أجل لقمة عيش كريمة كما فعل الشهيد محسن فكري ابن ريفنا الجريح.. هيا فتخلفنا تركة تاريخية ثقيلة ولا يمكن استعادة الكرامة في أوطاننا وأمام الدول الأخرى إلا بالثقافة ..