سوف يكبرون ويحبّون العالم

فاطمة ناعوت
2016 / 10 / 31

ابتكر الإنسانُ الأعيادَ من أجل خلق حال من الفرح والتآخي بين الناس الذين تأخذهم دوامات الحياة فينسون حتمية المحبة والتزاور والتضامّ لمواجهة صعاب الحياة. في الأعياد نكسر روتين الحياة اليومية المشحون بالتعب. نحاول أن نعلّم أطفالنا أن "الآخر" ليس عدوًّا، بل هو صديقٌ وآخ ومعين معه تسهُل الصعابُ وبه تُحلُّ المشاكل. إن نجحنا في هذا، فنحن آباءٌ وأمهاتٌ ممتازون، نمنح الحياةَ براعم جديدة تُزهر وتُشرق في ظلمات الكون، وإن أخفقنا فإننا نزيدُ الكونَ إرهاقًا وعُسرًا بمنحه أجيالا تتناحر وتتقاتل وتزيد العالم شقاء ودماء.
إن نجحنا في تعليم أطفالنا أن "الآخر" صديقٌ وليس مصدر خطر وتهديد، سوف يكبر أطفالُنا ويصبحون رجالا ونساءً قادرين على النهوض بمجتمعاتهم أكثر. بوسعهم قيادة العالم علميًّا واقتصاديًّا وسياسيًّا. أولئك الأطفال الذين تعلّموا في أولى سنوات أعمارهم أن الاثنين أقوى من الواحد، وأن نجاح الإنسان لا يكون إلا بنجاح رفاقه، وليس برسوبهم. أطفالٌ أصحّاء، لم يخبئوا الكتب فوق أرجلهم أثناء أداء الامتحان لينقلوا منه الإجابات"خلسةً"، ولا وضع التلميذ الحقيبة فوق البِنش بينه وبين زميله الجالس جواره حتى لا ينقل هذا الزميل معلومات من ورقة إجابته. أولا لأنه يعرف أن زميله غير غشاش ولا لصّ، وثانيا لأن إجابات أسئلة الامتحان ليست في الكتاب المدرسي بل في عقول الطلاب.
في طفولتنا في شهر رمضان الكريم، كنّا نحمل فوانيسنا مضاءة شموعها، وندور نُحيّي سكّان عمارتنا، وكان أصدقاؤنا وجيراننا المسيحيون يحملون معنا الفوانيس ويغنّنون مثلنا "وحوي يا وحوي"، مثلما نشاركهم فرحة عيد الميلاد بالملابس الجديدة ودهشة استقبال العام الجديد.
غدًا 31 أكتوبر، عيد الهالوين الغربي. أتذكر ليلة ذلك العيد وكنت بإحدى ولايات أمريكا منذ عدة أعوام. كان القلق يفترسنا أنا وصديقتي المصرية الأمريكية، لأننا نعلم أن أطفال الحي سوف يطرقون الباب بعد برهة، ولم نستعدّ لهم بقطع الحلوى والشيكولاتة! تهاتف صديقتي زوجَها وتستحثّه على الإسراع بالحلوى وإلا نفّذ الأطفالُ "وعيدَهم" الطفولي بعمل الخدع والشقاوات اللطيفة أمام باب البيت. في ذلك العيد، يتنكّر الأطفالُ في ملابس غريبة تتدرّج من أجنحة الفراشات الشفيفة، وحتى أسمال السَّحرة الأشرار، ويضعون الأقنعة التي تتدرّج من الملائكة حتى الشياطين، يتنقّلون من بيت إلى بيت من بيوت الحي، يطرقون الأبواب قائلين: Trick´-or-Treat، أي: "هل ستعطوننا بعض الحلوى، أم نطلق عليكم ألاعيبنا وحِيلنا الماكرة؟" حاملين أكياسًا فارغة من القماش وأوعية على شكل ثمرة "القرع" وهو رمز هذا العيد، لكي يجمعوا فيها غنائمهم الحُلوة.
أصل العيد هو تزامن نهاية نوفمبر مع موعد الحصاد الأخير، وبداية فصل الشتاء الذي تكثر فيه المجاعات في الأزمنة القديمة، وبالتالي يزيد عدد الموتى جوعًا. واعتقد الآيرلنديون القدامى أنه في يوم 31 اكتوبر، يشفُّ الحاجزُ الفاصل بين عالم الأحياء وعالم الموتى، فتخرج الأرواحُ المتوفاة من القبور وتتجول في أمكنة معيشتها الأولى. لهذا يضع الأطفالُ أقنعة تعبر عن تلك الأرواح طارقين الأبواب طالبين الحلوى، من أجل تكريم أولئك الذين قضوا نحبهم جوعًا.
ما يعنيني هنا هو الحرص على كتابة "الكود الإنساني" لدى الأطفال في الغرب. ينشأ الطفلُ وقد تعلّم أن أولئك الناس خلف الأبواب، رغم أنه لا يعرفهم، إلا أنهم آله وأهله وأقرباؤه في الإنسانية. يفتحون له الباب، يبتسمون في وجهه، يمنحونه الحلوى، ويتمنون له عامًا طيبًا. فيكبر الطفلُ وقد اكتسب مناعةً طبيعية ضد أمراض تصيب بعض المجتمعات الرجعية مثل البغضاء والخوف من "الآخر".
بتاريخ 10 فبراير 2009، كتبتُ بجريدة "اليوم السابع" مقالا عنوانه "رُدّ لي ابتسامتي"، تساءلتُ فيه عن سرّ توجّسنا من "الآخر". في الغرب، مستحيلٌ أن تلتقي عيناك بعيني شخص آخر في الشارع دون أن يبتسم لك، ويومئ لك برأسه كتحية. شخصان غريبان لا يعرفُ أحدُهما الآخر، يسيران فوق كوكب الأرض، تصادَفَ أن التقت عيونهم للمرة الأولى، وربما الأخيرة، في لحظة زمنية بعينها؛ فلمَ لا يبتسمان لبعضهما البعض؟! أحبُّ هذه اللفتة الإنسانية وحاولت تطبيقها في بلادي. لكن الناس لا ترد الابتسامة! بل ينظرون لك بتوجّس وقلق! ابتسمُ لرجلٍ، فيُسيء فهمي! أبتسمُ لامرأةٍ فترتابُ في نواياي. قلتُ لنفسي دعنا من الرجال والنساء؛ ولأمنح ابتساماتي فقط للأطفال. فالأطفال، ملائكةِ الله على الأرض. فهالني أيضًا أن الأطفال لا يردّون ابتسامتي! ربما لأن أهلهم علّموهم أن البشرَ ذئابٌ تخطفُ الصغار. أمرٌ محزن أننا لم نكتب "كود" أطفالنا" على النحو الطيب الصحيّ. كان الأطفال قديمًا يدورون في شهر رمضان على البيوت قائلين "أعطونا العادة"، التي هي "العيدية". اختفى هذا الطقس الطيب، لتحلّ محله معانى تضرب الإنسانية في مقتل. متى نُعيد كتابة كود أطفالنا على النحو الإنساني السليم؟! متى نُنشئهم على المحبة غير المشروطة، دون الخوف من إيذاء الآخر؟ علّهم يكبرون ويحبوّن العالم.